الخميس - 21 نوفمبر 2019
الخميس - 21 نوفمبر 2019

شرارة النهوض

على الرغم من أن الخسارة في لعبة كرة القدم حالة طبيعية، حيث تجرعت مرارتها جميع الفرق، إلا أن خسارة منتخب الإمارات الوطني من نظيره التايلاندي تثير مخاوف كثيرة، لأنها لا تتعلق بالنتيجة وحدها، بل بالفارق الفني والمهاري الذي ظهر واضحاً بين المنتخبين، حيث أظهر المنتخب التايلاندي تفوقاً في الأداء الجماعي والفردي، وهذا الأمر يشكل خطراً على مسيرة الأبيض في التصفيات إذا لم ينتبه المدرب الهولندي فان مارفيك إلى هذا الأمر ومعالجته قبل مواجهة فيتنام الشهر المقبل.

ربما هناك ظروف جعلت الأبيض يقدم عطاء أقل مما كان متوقعاً، مثل السفر والإرهاق والظروف الجوية، لكن النتيجة أنه خسر 3 نقاط وتراجع من المركز الأول إلى الثالث.

وجود الأبيض في المركز الثالث في المجموعة السابعة يقلق جمهوره وكل عشاقه، لذا يجب عليه أن يكافح من أجل استعادة موقعه، أو على الأقل إضافة نقاط جديدة في رصيده لكي يبقى في المنافسة.


هناك إحلال واضح في صفوف الأبيض، هناك دماء جديدة، وهذا أمر حسن، لكن هذا التغيير يجب أن يوظف بصورة صحيحة لعبور هذه المجموعة.

من الضروري جداً أن يعيد الجهاز الفني حساباته بخصوص التجمعات القصيرة، ففي ظل وجود نخبة جديدة من اللاعبين، فإن المعسكرات القصيرة لا تلبي الحاجة ولا تصنع منتخباً متماسكاً. الأبيض في حاجة إلى تجمعات أطول وعمل أكثر من قبل مارفيك وفريق عمله.

من المعروف أن الأندية لا تناصر فكرة المعسكرات الطويلة نسبياً ولا تريد أن تعود إلى الوراء، لكن الحقيقة أن الأبيض يحتاج إلى تجمعات تلبي حاجاته وتزيده قوة، ويحتاج إلى تجارب ودية قوية لكي يصبح أكثر تجانساً.

التأهل إلى نهائيات كأس العالم مرة أخرى يجب أن يبقى في طليعة الأهداف، لذا فإن الخسارة من تايلاند يجب أن تكون الشرارة التي تدفع الأبيض للنهوض من كبوته ومواجهة العاصفة والتغلب على التحديات من أجل تحقيق هدفه وإسعاد جمهوره.
#بلا_حدود