الثلاثاء - 19 نوفمبر 2019
الثلاثاء - 19 نوفمبر 2019

موقع الفكر القرآني

في افتتاح مؤتمر (سنن الله في خلقه) الذي عقدته مؤسسة آل البيت الملكية للفكر الإسلامي، بالمملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، واختتمت أعماله قبل أيام، أُعلن عن إطلاق موقع "الفكر القرآني، والذي تم تأسيسه كوقف يكمل مشاريع المؤسسة، ووجدت أنه من أبسط واجبي التنويه عن هذا الموقع المجاني، لما يحويه من خير كبير.

الموقع رسالته جليلة، وهي الحفاظ على الحضارة الإسلامية، من خلال وضع كل دررها أمام العالَم أجمع مجّاناً، وتوفير جميع النصوص المهمة في العلوم الإسلامية على مدى التاريخ ولحدّ يومنا هذا، بطرق يسهل البحث فيها كملفات بي دي إف (PDF) والمقاطع الصوتية (Podcasts) على أجهزة الحاسوب، والتطبيقات الهاتفية، بالإضافة لتقنية المستقبل.

أحمد الله أنه تيسر للمهتمين بالمعرفة والقراءة والاستماع لجواهر الفكر الإسلامي باللغة العربية، ولاحقا باللغة الإنجليزية في أيّ زمان ومكان، وكلها متوفرة مطروقة بموضوعية، ولا متعصّبة لفئة ما، بل حيادية تنشر الوعي عن المذاهب السُّنيّة الأربعة، وتحترم المذاهب الأخرى: الزيديّة والجعفريّة والظاهريّة والإباضيّة، بالإضافة لفكر الأئمة الأوائل مثل سفيان الثوري والليث بن سعد والأوزاعيّ، مما يوفّر للمطالع فيها التعرف على وجهات نظر جميع العلماء المسلمين، سواء كان هناك اتفاق معها أم لا.


من أجمل ما رأيته في الموقع الوقفي، أنه يمكن للعلماء وطلاب العلم تزويد القائمين عليه بنصوص لتحميلها، مما يساهم ويثبت أن العلوم الدينيّة التي أنتجتها الحضارة الإسلامية واسعة جداً، وفي مقدمتها القرآن الكريم، وما يلحق به من تفسير، وحديث، وأصول، وسيرة، وعقيدة، وفقه، وإحسان، وفلسفة وغيرها..

في الموقع حاليا 25 كتاباً تعدّ نصوصاً أساسية في كل مسلك يجب أن يعرفها المسلم، إضافة لقسم للكتب الـ 500 الأكثر تأثيراً على الفكِر السُنّيّ، ومعلوم أن معظم الأشخاص، وحتى العديد من العلماء، لن يقرؤوا أكثر من 500 كتاب في حياتهم، خاصّة وأنّ معظمها ضخمة، مما يجعل الموقع خارطةَ طريقٍ للناس على مدى حياتهم.

وفي الموقع كذلك أقسام خاصّة لثلاثة من علماء الشافعية المحوريين: الغزالي والرازي والسيوطي، مما يشكل دراسة وافية لفِكر كامل، ونظرة شاملة عميقة للفِكر الإسلاميّ التقليديّ، وأملي أن يؤدّي هذا لاستيعاب وتشرّب نظرة عالَميّة إسلاميّة، بشكل أقوى من انتقاء كتابات لعدّة مفكّرين.
#بلا_حدود