الاثنين - 18 نوفمبر 2019
الاثنين - 18 نوفمبر 2019
No Image

شخص يتهم بقالاً طالبه بدفع الدين بـ«اقتحام المنزل»

يواجه بائع بقالة آسيوي الجنسية في العقد الثالث من عمره تهمة اقتحام منزل أسرة خليجية ليلاً بقصد سرقة محتويات المنزل.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة فإن المتهم يعمل بائعاً في بقالة تقع بالقرب من منزل الشاكي الذي يتعامل مع المتهم منذ أكثر من 10 أعوام، إذ يشتري منه أغراضاً وسلعاً باستمرار، وفي معظم الأحيان يطلب منه تسجيل الأسعار على الحساب الذي يدفعه آخر كل شهر.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهم اتصل هاتفياً بالشاكي وأخبره بأنه يعتزم السفر في اليوم التالي، ويطلب منه أن يدفع له الحساب المترتب عليه من شراء بعض السلع، والذي تصل قيمته الإجمالية إلى 725 درهماً، فطلب منه الشاكي أن ينتظر يومين حتى يتمكن من توفير المبلغ المستحق عليه، إلا أن المتهم رفض الانتظار، ما دفع الشاكي إلى إنهاء المكالمة الهاتفية قائلاً له «أنا لا أملك المال حالياً.. وافعل ما تريد»، ما دفع المتهم إلى التوجه لبيت الشاكي، حيث قابل زوجته وطلب منها المال، والتي بدورها طلبت منه الحضور في المساء من أجل إعطائه المبلغ المالي.


وأضافت التحقيقات أن المتهم حين توجه لبيت الشاكي في المساء وجد البوابة الرئيسة للبيت مغلقة ولم يفتح له أحد، على الرغم من أنه قرع الجرس طويلاً، وبعد مرور أكثر من ربع ساعة تفاجأ بدوريات الشرطة تأتي باتجاهه وتقبض عليه على خلفية ورود بلاغ من قبل أصحاب المنزل الموجود أمامه يفيد بمحاولته اقتحامه بغرض السرقة، بحسب ما ذكر المهتم.

ونفى المتهم الذي مثل أمام محكمة جنح الشارقة ما أسند إليه من تهم، موضحاً أن الشاكي وجه له تهمة اقتحام منزله حتى لا يدفع له الدين المترتب عليه، على الرغم من أنه لمس صدق النية من قبل زوجته حين طلبت منه الحضور لمنزلهم، مستشهداً بسمعته الطيبة وأمانته بين الزبائن من أهالي الحي السكني الذي تقع فيه بقالته.

بدورها، وافقت المحكمة على الإفراج عن المتهم بكفالة وبضمان إقامته داخل الدولة، وحددت الشهر المقبل موعداً للجلسة القادمة لطلب حضور كل من الشاكي وزوجته والاستماع لأقوالهما.
#بلا_حدود