الاثنين - 18 نوفمبر 2019
الاثنين - 18 نوفمبر 2019

"الديلفري" يصل بتجميل الغمر في الشمع الساخن إلى المنازل



اعتمدت مراكز تجميل تقنية تعتمد على غمر الجسم أو أجزاء منه في شمع البرافين من أجل علاج جفاف وتشقق القدمين وتليين الجلد وتسكين آلام المفاصل والعظام.

وتستخدم هذه المراكز أجهزة تسخين متخصصة تراعي اشتراطات صحية معينة لمنع حدوث الحروق الجلدية.


وذكر استشاري الأمراض الجلدية والطب التجميلي الدكتور التجاني الشايب أن هذا النوع من الشمع عبارة عن مزيج من الزيت والشمع يجري استخلاصه من خلال عملية تعرف بـ«التبلور»، حيث يسخن الشمع باستخدام مذيبات عضوية بغرض غمر الجسم بالكامل أو اليدين أو القدمين معاً.

وأشار إلى أن تقنية الشمع انتشرت كصرعة جديدة بين أوساط عدد واسع من النساء اللائي حرصن على الاستفادة من الخدمة داخل صوالين التجميل. وحذر الشايب من أضرار استخدام تقنية شمع البرافين خارج المراكز المتخصصة، مشيراً إلى أن مراكز تقدم هذه الخدمة على طريقة الديلفري، منوهاً بأن قدرة العاملات داخل منزل الزبونة على تحديد معيار الحرارة المعتمد يتلاشى، ما قد يتسبب في حروق دامية. وأردف أن غمر الجسم أو بعض أجزائه كاليدين أو القدمين داخل شمع أو زيوت خصائصه غير مطابقة للاشتراطات الصحية قد يتسبب في تهيج الجسم والإصابة بندوب وجروح عميقة على السطح الخارجي للجسد.

ورصدت «الرؤية» أخيراً لجوء بعض مراكز التجميل إلى تقديم هذه الخدمة داخل المنازل، الأمر الذي ضاعف من سعر هذه الصرعة.

من جانبها، حذرت بلدية الشارقة من استخدام زيوت غير صحية وغير مراقبة أو خاضعة للاشتراطات الصحية، مشيرة إلى أنها تضع شروطاً صارمة منعاً للتجاوزات، حيث يتم تنفيذ زيارات مفاجئة.

وأفادت البلدية بأن الزبون هو من يتحمل مسؤولية الأمراض التي تنجم عن استخدام خدمات مراكز التجميل في المنزل «ديلفري»، مؤكدة أن خدمات التجميل التي تقدم في المنازل لا تخضع للرقابة.
#بلا_حدود