السبت - 07 ديسمبر 2019
السبت - 07 ديسمبر 2019

ضد الإحباط.. لا تنكروا نجاحات الكرة الإماراتية

راجت أخيراً موجة من الإحباط في الشارع الرياضي، بعدما تداولت وسائل التواصل الاجتماعي أخباراً تفيد بأن هناك هدراً في الصرف المالي على رياضة الإمارات يفوق المليارات من الدراهم دون إنجازات، ولكن على أرض الواقع لا يستطيع أحد أن ينكر إنجازات للرياضة الإماراتية في السنوات السبع الماضية، مع وجود إخفاقات في بعض الرياضات إلا أن الصورة ليست بالشاكلة التي تصور.

«الرؤية» تسلط الضوء في المساحة التالية على ما حققته رياضة الإمارات من إنجازات في كرة القدم، ما يؤكد أن تلك الأموال لم تكن هدراً بل عملاً أثمر إنجازات، وإن جانبه التوفيق في بعض المرات، ولم تقتصر الإنجازات على مستوى النتائج فقط، فهناك نهضة عمرانية في ملاعب الإمارات آخرها افتتاح استاد آل مكتوم بنادي النصر (الفيروز الأزرق) في حلته الجديدة، وكذلك تأهيل ملعبي راشد بنادي شباب الأهلي واستاد الشارقة بالإمارة الباسمة اللذين استضافا مباريات من النسخة الماضية لكأس آسيا في الإمارات يناير الماضي.

أولمبياد لندن 2012


في 2012 كان عشاق الكرة الإماراتية مع إنجاز جديد برؤية منتخبهم الأولمبي يظهر في دورة الألعاب الأولمبية العالمية التي استضافتها العاصمة البريطانية لندن، حيث قدم الأبيض وقتها عروضاً نالت إعجاب العالم نظراً للأداء المميز الذي ظهر به أبناء الإمارات الذين احتلوا وصافة دورة الألعاب الآسيوية (أسياد غوانزو) الصينية 2010 بقيادة جيل متميز من اللاعبين وبإشراف المدرب الوطني مهدي علي، حيث وصل المنتخب وقتها إلى المباراة النهائية، قبل أن يخسر بصعوبة أمام اليابان ويحرز الميدالية الفضية، علماً بأن هذا الجيل حقق كأس آسيا للشباب 2008.

الأبيض بطلاً لخليجي 21

تواصلت نجاحات هذا الجيل برفقة مدربه مهدي علي الذي انتقل معهم لتدريب المنتخب الأول، ليقودهم لإحراز لقب كأس الخليج العربي الـ21 في البحرين مطلع 2013، ليعود هذا الجيل نفسه بعد ست سنوات في خليجي 23 بالكويت 2018 محرزاً فضية المسابقة، بعدما خسر النهائي أمام عمان بركلات الترجيح.

ثالث آسيا

في 2015 كانت الكرة الإماراتية قريبة من الحصول على النجمة الأولى لها في كأس آسيا بعدما أحرز الأبيض الوصافة في 1996، إلا أن الحظ عانده في أستراليا 2015 بعدما توقف قطار مشاركته في نصف النهائي بخسارته أمام أستراليا البطل المتوج بالكأس الآسيوية، ليحرز المركز الثالث.

وتكرر الأمر نفسه في الإمارات 2019 بوصول الأبيض لنصف النهائي في النسخة التي جاءت للمرة الأولى بمشاركة 24 منتخباً.

الأهلي والعين وصافة الآسيوية

امتد توهج الكرة الإماراتية إلى الأندية، ففي 2015 انعكس ذلك على فريق الأهلي سابقاً، شباب الأهلي حالياً، بوصوله لنهائي كأس آسيا 2015 إلا أن سوء الحظ لازمه بخسارته النهائي أمام غوانغزو الصيني بمجموع 1-صفر في مباراتي الذهاب والإياب، ليخسر الظهور في مونديال الأندية في اليابان آنذاك.

في العام التالي 2016، كان العين قريباً جداً من تكرار إنجازه السابق في 2003 عندما فاز بأول نسخة من دوري أبطال آسيا، إلا أنه خسر النهائي الآسيوي وقتها أمام تشونبوك الكوري الجنوبي الذي استفاد من التعادل في مباراة الإياب بالعين، حيث فاز في مجموع المباراتين 3 - 2 بعد فوزه 2 - 1 على ملعبه ذهاباً.

العالمية العيناوية

في 2018 أبهر العين العالم أجمع عندما وصل لنهائي كأس العالم للأندية في الإمارات الموسم الماضي مقدمين أروع العروض التي انتهت أمام ريال مدريد الإسباني في النهائي، قبل أن يزيح من طريقه في ربع النهائي بطل أفريقيا الترجي التونسي، وريفر بليت الأرجنتيني في نصف النهائي.

عموري وخليل الأفضل في آسيا

على مستوى الجوائز الشخصية نجح لاعبا فريقي الأهلي أحمد خليل ولاعب العين عمر عبدالرحمن «عموري» في الحصول على جائزة أفضل لاعب في آسيا عامي 2015 للغزال الأسمر و2016 لعموري في إنجاز جديد حسب آنذاك لسجل كرة الإمارات.

برونزية الآسياد الأولمبية

في سبتمبر من العام الماضي توج منتخب الإمارات الأولمبي بالميدالية بالبرونزية لنهائيات منافسات كرة القدم بدورة الألعاب الآسيوية (الآسياد)، وذلك بعد فوزه على نظيره الفيتنامي بركلات الجزاء الترجيحية 4 - 3 في المباراة التي احتضنها استاد باكان ساري بمدينة بوقو.

دورينا الأول آسيوياً

في 2017 تربع دوري الخليج العربي على عرش الدوريات الآسيوية، وذلك حسب تقرير الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الصادر في منتصف شهر فبراير من العام نفسه.

وحصل دورينا على 96.56 نقطة، متفوقاً على الدوري الكوري الجنوبي، ولم يكن وصول دورينا للصدارة بمحض الصدفة، بل هو نتاج عمل متواصل مبني على أسس سليمة، ورؤية واضحة من أطراف منظومة الاحتراف.

نجاحات كرة الشواطئ

أحرز المنتخب الإمارات لكرة القدم الشاطئية المركز الثاني في بطولة كأس آسيا للكرة الشاطئية التي أقيمت في مدينة باتايا الساحلية بتايلاند في مارس الماضي إثر خسارته في المباراة النهائية أمام اليابان بركلات الترجيح 3-1 بعد نهاية الوقت الأصلي والإضافي بالتعادل 2-2 ، في إنجاز جديد لكرة الشواطئ، علماً بأن أبيض الشواطئ تأهل إلى نهائيات كأس العالم المقررة في باراغواي نوفمبر الجاري للمرة الثانية على التوالي بعد مشاركته في مونديال الباهاما 2017.
#بلا_حدود