الجمعة - 22 نوفمبر 2019
الجمعة - 22 نوفمبر 2019
No Image

لبنان بلا مستشفيات الجمعة المقبلة

أعلنت المستشفيات اللبنانية، اليوم الجمعة، أنها ستتوقف عن استقبال المرضى ليوم واحد كإجراء تحذيري، في حال لم تستجب المصارف خلال مهلة أسبوع لطلبها تسهيل تحويل الأموال بالدولار الأمريكي لشراء مستلزمات طبية، في وقت تمرّ البلاد بأزمة مالية خانقة تتسم بنقص الدولار.

وأوضح نقيب المستشفيات في لبنان سليمان هارون أن المستشفيات «ستقوم بتحرك ليوم واحد تحذيري نهار الجمعة المقبل بالتوقف عن استقبال المرضى باستثناء الحالات الطارئة، مرضى غسل الكلى والعلاج الكيميائي، في حال لم تستجب المصارف لطلبها.

ومنذ أغسطس، حدّت المصارف تدريجياً من عمليات بيع العملة الخضراء التي ارتفع سعر صرفها في السوق السوداء، وأغلقت المصارف أبوابها في الأسبوعين الأولين من حراك شعبي مستمرّ منذ 17 أكتوبر يطالب برحيل الطبقة السياسية كلها بعد أن بدأ على خلفية مطالب معيشية.


وإضافة إلى شُح الدولار، تعاني المستشفيات وفق هارون، من نقص السيولة لديها «جراء تأخر المؤسسات الضامنة (العامة) في سداد المستحقات المتوجبة منذ عام 2011، والتي تجاوزت قيمتها 2000 مليار ليرة لبنانية».

ويضيف أن المستشفيات أصبحت «غير قادرة على سداد مستحقات مستوردي الأدوية والمستلزمات الطبية وهؤلاء بدورهم أصبحوا غير قادرين على استيراد هذه المواد بسبب نقص السيولة».

وحذّر من «كارثة صحية كبيرة إذا لم يتم تدارك الوضع فوراً»، مشيراً إلى أن مخزون الأدوية والمستلزمات الطبية الحالي في البلاد «يكفي لمدة لا تتجاوز شهراً واحداً».
#بلا_حدود