الأربعاء - 11 ديسمبر 2019
الأربعاء - 11 ديسمبر 2019
No Image

وفاة طفلين مواطنين تُرِكا في سيارة بأبوظبي

توفي طفلان شقيقان مواطنان، يبلغان من العمر سنة ونصف و3 سنوات، جراء احتراق مركبة تُركا بداخلها بمفردهما في منطقة الميناء بأبوظبي وما زالت التحقيقات جارية لمعرفة أسباب الحريق.

وأعربت شرطة أبوظبي عن بالغ أسفها لوقوع الحادث المؤلم، معبرة عن أحرّ التعازي وصادق المواساة لأسرة الطفلين.



وأفاد العميد محمد سهيل الراشدي، مدير قطاع الأمن الجنائي، بأن مركز القيادة والتحكم بإدارة العمليات تلقى بلاغاً بالحادثة، وعلى الفور تحركت فرق الإسعاف والإنقاذ والفرق المختصة الأخرى إلى الموقع وتعاملت مع الحادث، وجرى تحويل ملف الواقعة إلى مركز الشرطة المختص للتحقيق حول الأسباب الحقيقية وراء الحريق.

وحذر العميد الراشدي من مخاطر ترك الأطفال داخل المركبات بمفردهم، مشيراً إلى أن تركهم يشكل خطورة بالغة قد تؤدي إلى الوفاة.

وأكد حرص شرطة أبوظبي على زيادة التوعية للأسر، ومختلف شرائح المجتمع، داعياً أولياء الأمور إلى تحمل مسؤولياتهم تجاه أطفالهم، باتخاذ احتياطات السلامة الكفيلة بالحد من حوادث الأطفال في المركبات.

وأوضحت شاهدة عيان يوم الحادث، فضلت عدم ذكر اسمها، لـ"الرؤية" أنها تفاجأت باحتراق مركبة ضمن الموقف المقابل لمكان عملها بأحد المقاهي في المنطقة، حوالي الساعة السادسة مساءً، وسمعت صراخ امرأة تقول "أولادي.. أولادي"، لافتة إلى أن المركبة كانت تقل ٣ أطفال، تمكن أكبرهم وعمره نحو ٤ سنوات من الفرار منها لحظة الحريق لينادي أمه التي كانت تتبضع داخل المتجر الذي ركنت سيارتها أمامه.

ولفتت إلى أن الطفل حين خرج من السيارة وذهب ينادي والدته، أغلق الباب خلفه فلم يلاحظ أحد وجود أطفال آخرين داخل المركبة.

وأشارت إلى أن الأم العشرينية أصيبت بالصدمة جراء الموقف ولم يتمكن أحد من المساعدة إلى حين وصول الإطفاء، كما نقلت الأم للمستشفى بسبب الانهيار العصبي.

وأوضحت الشاهدة أن الابن الأكبر ظل يسأل عن إخوته، ولم يصدق أنهم بخير بل ظل يقول:"أعلم أنهم لن يعودوا... مع من سألعب الآن؟".

وأشارت الشاهدة إلى أنها لم تستطع النوم ليلة الحادثة وحذرت كل أصدقائها عبر مواقع التواصل الاجتماعي بضرورة عدم ترك الأطفال لأي سبب كان داخل المركبات دون رقابة.
#بلا_حدود