الاثنين - 09 ديسمبر 2019
الاثنين - 09 ديسمبر 2019

مخاوف من تحول لبنان إلى دولة عاجزة على كل المستويات

مع استمرار تحركات اللبنانيين في الشارع للضغط لإزاحة النخبة السياسية وتطهير البلاد من الفساد، حذرت تقارير لبنانية من تفاقم الأمور وتحول لبنان إلى دولة عاجزة على كل المستويات.

وقالت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية في عددها الصادر السبت: "يبدو الواقع اللبناني مضبوطاً على غليان مخيف من دون سقف، بما ينذر، مع تفاقم الأمور، بتدرّج الأزمة إلى ما هو أخطر من الشكل الذي تبدو عليه في هذه الفترة، ليس فقط إلى أزمة حكم أو أزمة حكومة مستعصية الولادة، بل إلى دولة عاجزة على كل المستويات".

وأضافت: أن أخطر ما في هذه الأجواء يتمثل في تعمد وضع الجيش اللبناني على منصة التصويب المريب، وهو الأمر الذي يطرح أكثر من علامات استفهام عما إذا كان البعض يحاول كسر هيبة المؤسسة العسكرية ودورها كحام للاستقرار الداخلي وضامن لأمن كل اللبنانيين.

وقالت مصادر معنية بالمفاوضات الجارية لتشكيل حكومة إنه لا يوجد في نادي المرشحين لتشكيل الحكومة سوى الحريري نفسه، فيما هو ما زال حتى هذه اللحظة غير قابل بالعودة إلى حكومة شبيهة بالحكومة المستقيلة، بل إلى حكومة بلا سياسيين، وهو طرح لا توافقه عليه قوى سياسية كبرى مثل التيار الوطني الحر وحركة "أمل" و"حزب الله".

وتبعاً للأجواء العنيفة التي أعقبت طرح اسم رجل الأعمال اللبناني محمد الصفدي، والتي ترجمت بتحركات صدامية في الشارع وبهجوم عنيف عليه من قبل مكونات الحراك الشعبي، فإنّ ذلك، بحسب المصادر نفسها، قد قَلل من حظوظه.

وكشفت مصادر واسعة الاطلاع لـ "الجمهورية" عن أنّ "رئيس الجمهورية ميشال عون يتريّث في توجيه الدعوة إلى الاستشارات النيابية الملزمة بانتظار الحصول على جواب نهائي من الحريري بشأن مشاركته في حكومة تكنو-سياسية".

#بلا_حدود