الأربعاء - 11 ديسمبر 2019
الأربعاء - 11 ديسمبر 2019

أبعدوا المدرب الفاشل



العبث والاستهتار وغياب التركيز والهروب من المسؤولية، صفات لا ينبغي أن تتجسد في شخصية مدرب أي منتخب وطني، وللأسف كل هذه الصفات ظهرت واضحة في المدرب الهولندي بيرت فان مارفيك، منذ شغله لوظيفة المدير الفني للمنتخب، وتجلت في ضعف معسكرات الإعداد وندرة المباريات التجريبية، وفي قلة اهتمامه بالتواجد في الإمارات وحضور كافة مباريات الدوري شخصياً، وفي ضعف الإعداد والتحضيرات الفنية والبدنية والنفسية للمباريات الرسمية وسوء اختيار اللاعبين وطريقة اللعب الباهتة، وكذلك سوء دراسة المنافسين وقراءة المباراة وإدارتها في كافة ظروفها، بما فيها تعديل طريقة الأداء والدفع بالبدلاء، وكل هذه الأمور تأكدت في 3 من المباريات الأربع، وخاصة في الهزيمتين أمام تايلاند وفيتنام، وكانت النتيجة تقهقر الأبيض مع مارفيك للمركز الثالث في المجموعة السابعة برصيد 6 نقاط خلف فيتنام وتايلاند، بل إنه يتساوى في المركز الثالث بالرصيد نفسه مع ماليزيا المصنفة رقم 168 على العالم!

وقد حذرنا مبكراً من هذه الأمور، ولا حياة لمن تنادي من مسؤولي الاتحاد، الذين لا يعرفون أنها أضعف نتائج للمنتخب في العقدين الأخيرين، وإذا استمرت هذه الحال المتردية، فسوف يخرج الفريق لأول مرة من هذه المرحلة المبكرة لتصفيات المونديال، لأن شروط التأهل هي الفوز بصدارة المجموعة أو الحلول من بين أفضل 4 منتخبات تحتل المركز الثاني في المجموعات الثمانية، ومن يدري، فربما يعاني الأبيض وقد يفشل في التأهل لنهائيات أمم آسيا!


الحل الوحيد هو إبعاد المدرب الفاشل فوراً، والتعاقد مع مدرب آخر، ملم بالمنتخب وظروفه، وقادر على بث الروح القتالية في لاعبيه، سواء بإعادة مهدي علي، أو استدعاء المدرب الموهوب عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة، أو التعاقد مع مدرب أجنبي يعيش حالياً ويمارس التدريب في الإمارات بنجاح مثل مدرب شباب الأهلي أو النصر أو العين، والمهم أن يكون مدرباً محترفاً ومتواضعاً وجاداً، وليس مدللاً أو محلقاً في الوهم!

مارفيك يتحمل كل الأخطاء ويتحمل المسؤولية الكبرى في الوضع المتردي للأبيض، وأي إبطاء في استبعاده يضاعف من فرصة بقاء الحال على ماهو عليه!

#بلا_حدود