الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019
الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019
No Image

شابة إماراتية تعرف بأسرار العود المعطر في العين

عرفت خبيرة خلط العطور والدخون الشابة الإماراتية موزة العامري حضور ورشة العمل، التي نظمتها دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي ضمن برنامج السويعية في مركز القطارة للفنون بالعين، إلى أسرار وتقنيات صناعة العود المعطر.

وقدمت المدربة لحضور الورشة شرحاً مستفيضاً حول أساسيات إعداد العود المعطر في المنزل، إلى جانب قواعد خلط العطور بزيت دهن العود وطريقة مزجه بخشب العود.

وطرحت العامري نصائح مفيدة حول كيفية الحفاظ على رائحة البخور واستمراره لمدة طويلة، فضلاً عن كيفية ضمان تشبع العود بالزيوت المفضلة، ومدة حفظه واستخدامه.


وأعرب المشاركون في الورشة عن سعادتهم بالتعرف إلى كيفية إعداد الدخون في المنزل على طريقة الجدات والأمهات في الماضي، وهي العادة التراثية التي تراجعت حديثاً.

وقالت المدربة موزة العامري إن الدخون تعد من أبرز ملامح التراث الإماراتي، حيث كانت ولا تزال تستخدم في تعطير المنازل ومجالس الضيافة، لافتة إلى أن الأمهات في الماضي لم يشترين الدخون والعود بل أعددنها في البيوت بطرق مختلفة.

وقامت العامري بتوزيع العود والعطور على الحضور وأرشدتهم إلى كيفية مزج عطر المخلط البحريني مع المسك، ومن ثم صبه على خشب العود الخام في أوانٍ ومن ثم تقليبها حتى يتشربها العود بشكل كامل.

بدورها، قالت إحدى حضور الورشة زوينة المعمري إنها شاركت في الورشة لاكتساب مهارة جديدة كانت تتقنها الجدات والأمهات وتتعرف إلى كيفية إعداد العود المعطر، مشيرة إلى أنه لا يليق بحفيدات اليوم أن يشترينه وهو موروث محلي تميزت به البيوت الإماراتية قديماً.
#بلا_حدود