الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019
الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019

"حمدان للتراث" يستكشف مهارات الأطفال في القرية العالمية

استكشفت ورشة فنون الأشرطة اللاصقة التي ينظمهما مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، ويقيمها بالقرية التراثية في القرية العالمية، الإبداعات الكامنة لدى الأطفال، حيث تعمل على تنميتها في بيئة محفزة وهادفة عبر مبادرات متنوعة وملهمة.

ولاقت الورشة التي دشنت البرنامج الحافل الذي يشمل 7 ورش متنوعة تنظم على مدار 6 أشهر بواقع ورشة واحدة كل ثلاثة أسابيع بالتعاون مع "ميداف أستوديو"، تفاعلاً كبيراً ومشاركة مكثفة من قبل الأطفال.

ومزجت الورشة بين التراث والحداثة من خلال استخدام أسلوب الرسم بمواد مقاومة للتلوين وهي الأشرطة اللاصقة من أجل تغطية بعض الأماكن على اللوحة ومن خلال الإسفنج يتم تلوين المناطق المكشوفة للوصول إلى لوحات نابعة من روح التراث الإماراتي ذات البنية الهندسية الفريدة التي تقدم أشكالاً ذات أسلوب عصري في الوقت نفسه من خلال الطريقة المبتكرة التي جرى استخدامها لمساعدة الأطفال على التلوين بكل أريحية وسهولة.


وركزت الورشة على نظرية في الفن وهي "الفضاء السلبي"، من خلال تحويل المساحات الفارغة إلى جزء مهم ومكون أساسي للوحات بطريقة حفزت الأطفال على المشاركة واستخدام مهاراتهم بكل ثقة وتركيز، بما أضاف لهم أمور جديدة على صعيد الحس اليدوي بطريقة مبسطة.

وسادت أجواء المرح والتسلية للأطفال المشاركين الذين تجاوز عددهم الحصة التي كانت محدداً بـ15 طفلاً فقط، بعدما فتح مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الباب أمام مشاركة كل من حضر، والذين استمتعوا برفقة ذويهم سواء بالمشاركة في الورشة، أو من خلال المشاركة في الفعاليات المصاحبة الموجودة في القرية التراثية.

وأشرفت الفنانة التشكيلية علياء لوتاه، على الورشة التي أكدت أن التحدي في هذه الورشة تمثل في كيفية إظهار لوحات تراثية بأسلوب عصري.
#بلا_حدود