الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019
الثلاثاء - 10 ديسمبر 2019

الراحل سلطان بن زايد آل نهيان في سطور

وُلد المغفور له سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان عام 1955، وهو الابن الثاني للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

شغل منصب نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأدار شؤونها بحكمة واقتدار، ويعتبر من أشد المهتمين بالحفاظ على تراث الإمارات وعادات وتقاليد شعب الإمارات، حيث ترأس المغفور له نادي تراث الإمارات وتابعه واهتم به اهتماماً خاصاً.

تلقى المغفور له، بإذن الله، تعليمه الأولي في العين وأبوظبي، وواصل دراسته في بيروت، وتخرج عام 1973 في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في بريطانيا، والتحق بدورات عسكرية خارجية في كل من باكستان ومصر، وفي عام 1974، عُين نائباً لقائد قوات دفاع أبوظبي. وفي عام 1976 عُين قائداً للمنطقة العسكرية الغربية.


تولى رئاسة اتحاد الإمارات لكرة القدم من عام 1976 إلى عام 1981.

في عام 1978، عُين قائداً عاماً للقوات المسلحة، وتولى عام 1988 رئاسة دائرة الأشغال العامة في إمارة أبوظبي، وتقلد عام 1990 منصب نائب رئيس مجلس الوزراء.

أنشأ المغفور له بإذن الله سمو الشيخ سلطان بن زايد عام 1993 «نادي تراث الإمارات» برئاسته، وفي عام 1999 أنشأ «مركز زايد للتراث والتاريخ» في مدينة العين، وفي العام ذاته أسس وترأس مركز زايد للتنسيق والمتابعة ومن ثم المركز الثقافي الإعلامي الخاص به.

إلى جانب ذلك، شغل المغفور له سمو سلطان بن زايد آل نهيان العديد من المناصب الأخرى منها عضويته في المجلس الأعلى للبترول ومجلس إدارة جهاز أبوظبي للاستثمار.

وأسهم من خلال المواقع العسكرية التي شغلها في إيصال القوات المسلحة إلى ما وصلت إليه من مستوى رفيع في التدريب والتجهيز والتسليح، وذلك من خلال العمل على تطبيق دراساته في التدريبات الميدانية.

كما اهتم المغفور له بتوسيع نطاق الثقافة العسكرية بالنسبة للضباط وضباط الصف، والجنود، فعمل على تكثيف الدورات والبعثات الداخلية والخارجية إلى الدول الشقيقة والصديقة عدة مرات.

وحققت دائرة الأشغال خلال فترة تولي المغفور له بإذن الله سمو الشيخ سلطان بن زايد رئاسة الدائرة العديد من الإنجازات الحضارية والعمرانية الكبيرة، حيث نفذت وأنجزت العديد من المشروعات العملاقة التي أسهمت في عملية البناء والتطوير والازدهار والتقدم لإمارة أبوظبي، ولقد تم ربط البلاد بشبكة طرق حديثة وبناء الجسور والمساكن والمدارس والمعاهد والمساجد والمستشفيات والعيادات الطبية والأندية الرياضية والدوائر الحكومية والفنادق والأماكن الترفيهية والسياحية.

أنشأ المغفور له بإذن الله في ديوانه إدارة شؤون المواطنين التي تهتم بطلباتهم من علاج وتعليم وتوزيع قطع أراضٍ ومساكن ومنح مالية وغير ذلك، أضف إلى ذلك صدور قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 373/30/2000 بشأن إنشاء مكتب شكاوى وتظلمات الموظفين العاملين في الحكومة الاتحادية وإلحاقه بمكتب سموه.

وكان سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان راعياً للتراث الإماراتي، وكانت أهم هوايات سموه رياضة الصيد بالصقور، والفروسية، حيث أقام نادياً للفروسية على أسس مدروسة، فضلاً عن الاهتمام بأمهات الكتب ونصوص التراث.
#بلا_حدود