السبت - 07 ديسمبر 2019
السبت - 07 ديسمبر 2019
No Image

الحوسبة السحابية تقود توجه الشركات نحو الاستعانة بخدمات مزودي قنوات التوزيع

كشفت شركة إكوينيكس العالمية المتخصصة في الربط البيني ومراكز البيانات اليوم عن نتائج دراسة مستقلة تستكشف آراء كبار المحترفين في مجال تقنية المعلومات عن مستقبل قطاع قنوات التوزيع. وأظهرت الدراسة أن الحوسبة السحابية تعد الآن الدافع الرئيس لاستعانة الشركات بقنوات التوزيع، بحسب ما عبّر عنه قرابة النصف (48%) من صناع القرار في قطاع التقنية على مستوى منطقة أوروبا والشرق والأوسط وأفريقيا ممن شملتهم الدراسة وعددهم 836، وهم يستخدمون هذه القنوات للوصول إلى خدمات السحابة. وأشار 68% من المشاركين في الدراسة إلى أنهم يعملون مع مزودي الخدمات السحابية العامة، فيما أظهرت الدراسة أن 50% منهم يتجهون تدريجياً نحو الاستعانة بخدمات السحابة الخاصة، في حين يعتمد نحو الربع (24%) على نماذج متعددة لتقنية الحوسبة السحابية.

وقد أوضحت دراسة مؤسسة غارتنر، أنه في عام 2025 ستتخلى 80% من الشركات بالكامل عن نموذج الاستعانة ببنى تحتية داخلية لحساب المواقع المشتركة والحوسبة السحابية. واقترحت نتائج الدراسة أن على الشركات أن تستفيد من العمل مع شركاء قنوات التوزيع لخفض التعقيدات الناجمة عن تلك البنية التحتية المعقدة.

وإلى جانب التحولات الناجمة عن الحوسبة السحابية، أبرزت الدراسة مجالات تقليدية أخرى يتم التعامل معها داخلياً وبدأت التحول نحو قنوات التوزيع. ومن بينها إدارة الأمن، وهي عملية إدارية كانت الشركات تتردد في إسنادها إلى شركات خارجية، ومع ذلك جاءت في المرتبة الثانية من حيث الخدمات التي تحولت للاستفادة من مزودي خدمات قنوات التوزيع، وذلك بحسب 39% من الذين شملتهم الدراسة. ويستخدم أكثر من ثلثي صناع القرار (34%) شركاء قنوات التوزيع للاستفادة من قدرات التوصيل البيني، مما يجعلها ثالث أبرز الخدمات التي تحظى بالأولوية، وينعكس ذلك على نمو «برنامج شركاء القنوات» التابع لشركة إكوينيكس.

وبسؤالهم لماذا يختارون أو يفكرون في العمل مع مزودي خدمات قنوات التوزيع، أوضح المشاركون في الدراسة أن التكلفة هي السبب الرئيس في معظم الأسواق، وأوضح أكثر من نصف المشاركين (53%) من صناع القرار في تقنية المعلومات بدولة الإمارات اختاروا العمل مع شركاء قنوات التوزيع لأن التكلفة أقل مقارنة بالخيارات الأخرى المتوفرة في السوق. وجاءت «القدرة على الوصول إلى مجموعة واسعة من الخدمات» في المرتبة الثانية (46% من المشاركين بشكل عام)، حيث تعتبر الشركات في هولندا وتركيا أن هذا هو السبب الرئيس للعمل مع مزودي قنوات التوزيع، في حين كانت سهولة استخدامها دافعاً أساسياً لصناع القرار في فرنسا.

#بلا_حدود