السبت - 07 ديسمبر 2019
السبت - 07 ديسمبر 2019

شباب: التنمية المستدامة ضرورة وليست رفاهية



أكد شباب جامعات مشاركون في القمة التقتهم «الرؤية»، أثناء جلسات الأمس، أنهم على دراية تامة بدورهم الفعال في تحقيق التنمية المستدامة، مشيرين إلى أن تطبيق مفهوم الاستدامة بات أمراً ضرورياً وليس مسألة رفاهية، منوهين بأن هناك مسؤولية مجتمعية تقع على كل فرد ومؤسسة في تطبيق ذلك.

وتدرك الطالبة في الجامعة القاسمية خلود سعيد الزينب، أهمية الاستدامة ودورها في الحفاظ على البيئة، لا سيما أن غالبية الموارد الموجودة في طريقها إلى الزوال، الأمر الذي يحتم على الجميع المحافظة عليها وترشيد استخدامها، مع الاتجاه إلى الموارد المتجددة.


ودعت الزينب إلى تنظيم دورات وورش عمل تدرب الشباب على طرق الاستدامة، منوهة بضرورة ترشيد استهلاك البلاستيك بمطاعم الجامعات، وتثقيف الطلبة بدورهم الفاعل في إمكانية إحداث تغيير مجتمعي.

وتؤكد الطالبة في الجامعة القاسمية سارا محمد، أن السلوكيات اليومية تعتبر جزءاً لا يتجزأ من تحقيق مفهوم الاستدامة، منوهة بحرصها على تقليل استهلاك الورق والتي بدورها تساهم في تحقيق الاستدامة.

وترى الطالبة ساندرا شاين، من جامعة أميتي دبي، أن نظم التعليم الذكية تساهم بشكل رئيس في استدامة البيئة، منوهة بأن الفهم الجيد للاستدامة يشجع على المحافظة على الموارد، ومشيرة إلى أن معرفتها بالاستدامة فتحت عينيها على المخاطر البيئية الناجمة عن استهلاك الموارد المحدودة على الكوكب.

وأوضحت طالبة إدارة الأعمال بجامعة أميتي دبي ارشنا مانوش، أن مساق بيئة إدارة الأعمال المدرج ضمن خطة المساقات الدراسية دفعها إلى المشاركة في الفعاليات التي تعزز الوعي بمفاهيم الاستدامة من ورش عمل وجهود تطوعية، تحفظ الموارد من الهدر والإسراف.

وأكدت مؤسسة مبادرة أهلاً وسهلاً البيئية صافي رشدي أن شباب الإمارات يتمتعون بدرجة كبيرة من الوعي بأهمية ترشيد استهلاك الموارد غير المتجددة وتقليل إنتاج النفايات، بما بتوافق مع استراتيجية الاستدامة في الدولة. وأشارت إلى أن مبادرتها تسعى إلى تعزيز وعي الشباب بضرورة إحداث تغيير إيجابي باعتبارهم شركاء فاعلين في الحفاظ على البيئة.

وأكد الطالب في الجامعة القاسمية أحمد كمال أن في الاستدامة «بينزنس» المستقبل عبر إعادة تدوير النفايات، الأمر الذي يوفر موارد هائلة للأجيال الحالية والقادمة، وفي الوقت نفسه يحقق ثروات هائلة.

مسيرة التنمية

وأكد المدير العام للمؤسسة الاتحادية للشباب سعيد النظري، خلال جلسة «الشباب.. الحجر الأساس في التنمية المستدامة» أن الإمارات تنظر للشباب على أنهم مصدر طاقة ومكوّن رئيس من مكونات بناء وتطوير الوطن. وأضاف أن مبادرات المؤسسة تركز على تحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، حيث تعمل مع شركائها في مختلف أرجاء الوطن العربي على وضع السياسات التي تفتح الآفاق أمام الشباب العربي لصقل مهاراتهم على نحو يمكِّنهم من قيادة مسيرة التنمية.
#بلا_حدود