الأربعاء - 11 ديسمبر 2019
الأربعاء - 11 ديسمبر 2019
No Image

علماء يدرسون خنفساء الصحراء لاستخلاص الماء من الهواء

تستخدم خنفساء الصحراء طرقاً غاية في الذكاء للحصول على الماء في البرية القاحلة، إذ تقوم الحشرة - التي لا يزيد حجمها على حبة التوت بإطالة جسمها أثناء هبوب الرياح، ما يجعل قطرات الضباب تتراكم على جسدها وصولاً إلى فمها.

ويحاول العلماء منذ عقود تعلم أسرار تلك الحشرة للمساعدة في توفير المياه النظيفة للمجتمعات التي تعيش في مناطق نقص المياه.

والآن؛ نجح فريق من الباحثين معرفة تفاصيل آلية جمع المياه بهذه الصورة الفريدة.


في أوقات الضباب الصباحي، تضرب قطرات الماء بطن الحشرة وتتدحرج على جسمها، ولكن؛ كيف تقوم تلك الحشرة بتوصيل الماء من البطن إلى الفم؟ كان ذلك هو السؤال الذي حاول الإجابة عنه العلماء في الدراسة المنشورة في دورية «ساينس».

استخدم العلماء طابعة ثلاثية الأبعاد لإنشاء عدة كرات ذات أشكال سطحية متفاوتة تُشبه جسم الخنفساء، وقاموا بوضعها داخل نفق رياح مصمم خصيصاً لمعرفة كمية المياه التي يُمكن سحبها من الضباب.

ووجد الباحثون أن الشكل شبه الكروي الذي يُميز الغلاف الخارجي لخنفساء الصحراء يتمكن من التقاط المياه بدرجة تزيد بنحو 2.5 ضعف كفاءة الكرات الملساء.

وتقول الدراسة إن الطريقة التي تستخدمها الخنفساء يُمكن أن تساعد على تصميم أجهزة لجمع المياه من الهواء.
#بلا_حدود