افتتح صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة بحضور سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة أمس مناشط المؤتمر الطبي الـ 31 لاتحاد الأطباء العرب في أوروبا ـ الفجيرة والذي ينظمه مستشفى الشرق على مدى يومين.
وأكد صاحب السمو حاكم الفجيرة أهمية هذه المؤتمرات لتبادل الأفكار وتلاقي الخبرات والوصول إلى نتائج جيدة وتقديم أفضل الخدمات الطبية عبر متابعة التطورات العلمية والطبية الحديثة على مستوى العالم لتعزيز وتحسين الخدمات في هذا القطاع.
ويشارك في المؤتمر 140 طبيباً من الوطن العربي والمهجر والعاملين في العديد من المجالات الطبية في الدول الأوروبية مقدمين 60 محاضرة وورقة علمية، إلى جانب ورش عمل تدريبية تتناول عدداً من المواضيع المهمة.
ويمنح المشاركون في المؤتمر 16 ساعة تدريبية معتمدة من قبل وزارة الصحة في دولة الإمارات العربية المتحدة.
وأفاد رئيس اتحاد الأطباء العرب في أوروبا الدكتور فيضي عمر محمود بأن المؤتمر يهدف إلى نقل نتائج الأبحاث المعاصرة ومستجدات العلوم الطبية إلى الأطباء في الإمارات وتشجيعهم على إجراء أبحاث مشتركة تفيد مجتمعهم.
من جانبه، أكد لـ «الرؤية» ممثل الاتحاد في دول الخليج العربي والأمين العام للمؤتمر الدكتور أسامة الببيلي أن انعقاد المؤتمر في الفجيرة يمنحها قيمة مضافة في جذب المرضى إليها من جميع أنحاء الإمارات عبر رفد الكادر الطبي والعلاجي بأحدث الخبرات والتقنيات.
وأفاد بأن المؤتمر يسهم في تحقيق تعاون علمي وثيق في برامج زيارات الأطباء المتميزين من أوروبا إلى مستشفى الشرق، مشيراً إلى تقديم الخدمات الطبية لكليات الطب في الفجيرة ودعم طلابها بالخبرات الفنية.
بدوره، ذكر لـ «الرؤية» رئيس اللجنة العلمية للمؤتمر الدكتور سمير قواسمي أن 60 أستاذاً وطبيباً من 22 دولة قدموا معلومات طبية وعلمية مفيدة للكادر الطبي المتدرج من الطبيب إلى الممرض، مشيراً إلى توقيع اتفاقية تعاون لتزويد مستشفى الشرق بأحدث المستجدات العلمية وإرسال الأطباء المتميزين لتقديم خدماتهم فيه.