ركزت قمة طاقة المستقبل أبوظبي 2016 على العديد من المبادرات، حيث كشفت وزارة الطاقة عن إعداد تشريع ينظم تثبيت الألواح الشمسية فوق سطوح المنازل لاستخدامها في توليد الطاقة.
وحثت الوزارة على ضرورة تأسيس صناديق خاصة لتمويل مشاريع الطاقة المتجددة نظراً لنقص التمويل المخصص لهذه المشاريع.
وأكد المشاركون في القمة أن الدول النامية تواجه معضلة حقيقية لتحقيق الاستفادة من مصادر الطاقة البديلة حيث تفتقد إلى التمويل اللازم.
وأشار المشاركون إلى الدور الذي تلعبه الصناديق الإماراتية في تمويل مشروعات الطاقة الجديدة في الدول النامية بما يسهم في تحقيق الاستدامة والحد من الانبعاثات الملوثة للبيئة.
وكشفت شركة أدنوك عن تخصيص 1.5 مليار درهم لتمويل برنامج طاقة المستقبل للطاقة الذي ترعاه مدينة مصدر، وهو المشروع الذي يهدف إلى خلق جيل من الشباب يتمتع بالمعرفة والعلم لقيادة مشروعات الطاقة المستقبلية.
وذكرت مصدر في تقرير الاستدامة السنوي للعام الماضي أن عدد الشركات المسجلة في المدينة ارتفع 64 في المئة، إضافة إلى زيادة ملحوظة في معدلات التوطين وإنجاز المشروعات على المستوى المحلي والدولي.
واستفادت العديد من الشركات المحلية من القمة لطرح خططها التوسعية في دول مجلس التعاون الخليجي، للاستفادة من معدلات النمو المرتفعة في هذه الدول، وتطبيقها لبرامج للطاقة البديلة وعدم الاعتماد على النفط باعتباره المصدر الرئيس لتوليد الكهرباء، فضلاً عن طرح أحدث المنتجات في مجال تنقية المياه والهواء.
وأكد نائب مدير إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ في وزارة الخارجية علي الشعفار أمام الحوار التنفيذي السنوي الثالث بين وكالة الطاقة الدولية والمجلس الاستشاري للطاقة المتجددة، أن منطقة الشرق الأوسط تشهد زيادة في الطلب على الطاقة نتيجة للنمو الاقتصادي والسكاني وأنها تسعى إلى طرح وتطبيق جميع الخيارات الممكنة للنمو في المستقبل.

مكتوم بن محمد يزور المعرض المصاحب لأسبوع الاستدامة
زار سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي أمس المعرض المصاحب لأسبوع أبوظبي للاستدامة.
وتجول سموه في أروقة المعرض الذي تشارك فيه نحو 900 جهة وشركة إقليمية ودولية من بينها 90 شركة وجهة حكومية إماراتية والذي يتمحور حول أربعة محاور هي الطاقة والطاقة المتجددة والبيئة والنقل المستدام.
استهل سموه الجولة بزيارة جناح وزارة البيئة والمياه، وتعرّف بواسطة الفيديو الذي شاهده ومرافقوه إلى خطط الوزارة للحفاظ على البيئة المحلية نظيفة وسعيها من خلال برامجها إلى الوصول إلى رؤية الإمارات 2021 والمتمثلة في اقتصاد أخضر وتنمية مستدامة لشعب سعيد.
وزار سمو الشيخ مكتوم بن محمد بن راشد آل مكتوم يرافقه كل من ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة والدكتور سلطان الجابر وزير دولة والفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي وسعيد محمد الطاير الرئيس التنفيذي عضو مجلس الإدارة المنتدب لهيئة كهرباء ومياه دبي نائب رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي واللواء محمد بن فهد مساعد القائد العام لشرطة دبي لأكاديمية شرطة دبي جناح شركة أبوظبي للتوزيع، واطلع سموه على خططها وبرامجها التقنية بشأن ترشيد وتنظيم وتحلية مياه الشرب وإنتاج الطاقة النظيفة.

تقنين توليد كهرباء أسطح المنازل 2016
تعد وزارة الطاقة تشريعاً لتنظيم عملية تركيب الألواح الشمسية على المنازل في المناطق التابعة للهيئة الاتحادية للماء والكهرباء، ومن المتوقع إنجازه مع نهاية العام الجاري.
وأكد وكيل وزارة الطاقة مطر النيادي، أن التشريع يتضمن أيضاً إعادة تأهيل المباني الحكومية، وكيفية إعداد وتنظيم صناديق للتمويل الأخضر لمشاريع الطاقة الشمسية.
وأوضح أن التشريع سيتضمن تحفيز القطاع الخاص لاستخدام الطاقة الشمسية، ووضع معايير الربط مع الشبكة الوطنية للكهرباء.
وأشار النيادي إلى أن القانون ينظم عملية ربط الألواح الشمسية على أسطح المنازل مع الشبكات المحلية لتوزيع الكهرباء والتكاليف المبنية على ذلك الربط، وذلك بالتعاون مع فريق عمل من الهيئة الاتحادية للماء والكهرباء.
من جهة أخرى، لفت النيادي إلى الانتهاء من جميع الإجراءات لإنشاء سوق خليجي لتجارة الطاقة وتشجيع تجارة وتبادل الكهرباء فيما بينها عبر شبكة الربط الخليجي الموحدة.
ونوه بتفعيل التبادل التجاري للطاقة خليجياً قريباً عند حدوث فائض في الطاقة ورغبة الدول في الشراء، مؤكداً أن العام الماضي شهد فائضاً للطاقة في الصيف في بعض الدول، لكن لم يتوفر الطلب.
وأطلقت الوزارة مبادرة إنشاء تطبيق لحساب تكلفة الطاقة الشمسية الممكن استغلالها على أسطح المنازل في الدولة.
ويساعد التطبيق على حساب مدى إمكانية استفادة أي منزل في الدولة من الطاقة الشمسية، ونوعية الخلايا الشمسية الكهروضوئية الموفرة لاستهلاك الكهرباء لمختلف المنازل وكمية الانبعاثات التي سيتم تخفيضها.
وأوضح وكيل وزارة الطاقة مطر حمد النيادي أن التطبيق يساعد على استخدام البيانات الجغرافية المعتمدة على صور أقمار صناعية حديثة تمكن المستخدم من تحديد موقع منزله والمساحة المتوفرة لوضع الخلايا الشمسية.

الشركات الوطنية تتوسع خليجياً
تخطط شركة الإمارات تيك لتركيب وصيانة أجهزة ومعدات التحكم والقياس للتوسع في السوق الخليجي للاستفادة من فرص النمو في هذه الدول.
وأكد مدير عام الشركة وليد الهرمودي أن الشركة مختصة في الحلول البحرية وأجهزة السلامة.
وأضاف أن خطة التوسع خليجياً تتضمن توفير الخدمات التطويرية والخبرات الفنية والتقنية، فضلاً عن خدمات الصيانة عبر عقد شراكات مع ممثلي عدد من دول الخليج.
وباعت الشركة العام الماضي نحو 30 عوامة بقيمة خمسة ملايين درهم، فيما عملت على تطوير صناعة العوامات البحرية لحمل أوزان ثقيلة، فضلاً عن تقديم خدمات الغوص وصيانة السفن.

ولي عهد الفجيرة يتفقد المعرض المصاحب لقمة طاقة المستقبل
تفقد سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة أمس المعرض المصاحب لفعاليات القمة العالمية لطاقة المستقبل.
ورافق سموه أثناء الجولة الرئيس التنفيذي لـ «مصدر» أحمد بالهول ومدير مكتب ولي عهد الفجيرة سالم الزحمي وعدد من مسؤولي المؤسسات في الدولة.
وزار سموه جناح أدنوك واستمع إلى شرح حول أنشطة وفعاليات الشركة ودورها في دعم مبادرات الطاقة المتجددة.
واطلع سموه على ما ضمته الأجنحة المشاركة من معدات حديثة في مجال الطاقة والطاقة المتجددة.
وتعرف سموه إلى التقنيات المستخدمة في مصادر الطاقة النظيفة والجهود الكفيلة بإيجاد حلول وبدائل علمية وعملية يمكنها المساهمة في استكشاف فرص وبدائل جديدة لمصادر طاقة متجددة وأكثر استدامة.
واطلع سموه على مشاريع معهد مصدر وبرامجه التي تدعم أجندة الابتكار الوطنية للدولة.
وتوقف سموه عند منصة جناح بلدية الفجيرة واستمع لشرح مفصل للمبادرات التي تقوم بها البلدية وأهم أنشطتها وبرامجها وأهم المشروعات التي تسهم في تحسين جودة الحياة وتحقيق التنمية المستدامة في المدينة.
واطلع سموه في جناح بلدية الفجيرة على مشروع فرز النفايات الذي يعمل على جمع وفرز النفايات وإدارتها بطريقة بيئية بواسطة تقنيات جديدة لمعالجة النفايات.
من جهة أخرى، زار سمو الشيخ راشد بن سعود بن راشد المعلا ولي عهد أم القيوين جناح شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) في معرض القمة العالمية لطاقة المستقبل 2016.
واستمع سموه إلى شرح من مسؤولي الشركة عن أنشطة وعمليات أدنوك والدور الذي تضطلع به ومجموعة شركاتها في دعم مبادرات الطاقة المتجددة والاستدامة وخصوصاً المشاريع التي تركز على اعتماد أحدث التقنيات النظيفة.
واستمع سموه إلى شرح حول مبادرات أدنوك المتعلقة بمجالات الاستدامة وجهود الشركة التي تهدف إلى التخلص النهائي من حرق الغاز وخفض استهلاك الطاقة ومبادرة أبوظبي لوقود الطائرات الحيوي والتجهيزات الصديقة للبيئة التي يجري تركيبها في مشروع مبنى أدنوك الرئيس.

تقنية متطورة لإنتاج المياه من الهواء
كشفت شركة سيز فالكون التجارية لإنتاج المياه، ضمن مشاركتها في قمة طاقة المستقبل، عن جهاز متطور لإنتاج المياه من الهواء ورطوبة الجو.
وأوضح لـ «الرؤية» مدير المبيعات في الدولة عثمان بهلول أن الشركة عملت على تطوير تكنولوجيا إنتاج المياه من الهواء وعبر رطوبة الجو لتتناسب مع الاستخدامات التجارية والصناعية، حيث بدأت الأبحاث لتطوير تلك التكنولوجيا مع جامعات سويسرية وإيطالية عام 2010.
وأضاف أن المياه المستخرجة من الجهاز المصمم وفق أفضل التقنيات الحديثة، عالية النقاوة تصلح لأغراض واستخدامات عدة سواء للشرب أو الزراعة والصناعة.
وأشار بهلول إلى أن الجهاز يوفر أربعة منتجات باستخدام تكنولوجيا متطورة، حيث يتيح أثناء إنتاجه للمياه طاقات أو منتجات إضافية، من بينها هواء جاف من دون رطوبة درجة حرارته 23 درجة مئوية يستخدم في تعزيز نظم أجهزة التكييف والمساهمة في تقليل استهلاك الكهرباء.
ويوفر الجهاز أيضاً نظاماً مغلقاً للمياه الباردة بدرجة حرارة تتراوح بين أربع وخمس درجات لتعزيز كفاءة نظام التبريد المركزي.
وتابع أن الجهاز يوفر أيضاً نظاماً مغلقاً من الماء الساخن تصل درجة حرارته حتى 50 درجة سيليزية لإعادة تسخين نظام الغلايات المركزية في البنايات التجارية والمصانع.
ويوفر طاقة كهربائية كبيرة تعادل ثلاثة إلى أربعة أضعاف الطاقة الكهربائية المستخدمة في تشغيل الأجهزة، ما يلعب دوراً مهماً في الحفاظ على البيئة.

نقص التمويل يعيق نمو مشاريع الطاقة المتجددة
يعد نقص التمويل أكبر العوائق أمام نمو مشاريع الطاقة المتجددة في الدول النامية، رغم أن التوقعات تشير إلى مساهمة هذا القطاع بنسبة 46 في المئة من إجمالي الطاقة عام 2030.
وأكد مختصون مشاركون في قمة طاقة المستقبل في أبوظبي أن المراكز المالية في الدولة تمكنها من لعب دور رائد في تمويل مشاريع الطاقة المتجددة الحيوية.
وأكد لـ «الرؤية» رئيس مجلس أعمال الطاقة النظيفة، ناصر السعيدي، أن البنوك تواجه مشكلة في تمويل مشروعات الطاقة المتجددة بسبب متطلبات بازل.
ودعا السعيدي إلى إيجاد حلول تمويلية أخرى مثل إصدار سندات أو صكوك خضراء لتساعد الحكومات والشركات المحلية والعالمية على تنفيذ مشروعاتها في مجال الطاقة المتجددة.
وذكر أن العام الماضي شهد إصدار سندات لتمويل مشاريع طاقة متجددة حول العالم بقيمة 30 مليار دولار كانت جميعها في أوروبا وأمريكا.
وأشار السعيدي إلى أن المنطقة العربية لم تشهد إصدار أي من تلك السندات، مؤكداً أن المراكز المالية في أبوظبي ودبي يمكنها أن تسهم في إصدار سندات مشابهة لتمويل المشاريع.
ولفت إلى وجود تقديرات صادرة في قطاع الطاقة المتجددة تشير أنها تسهم بنحو 46 في المئة من إجمالي الطاقة عام 2030، داعياً إلى نشر ثقافة استخدام الطاقة النظيفة بين المؤسسات وأفراد المجتمع.
وأكد المدير العام للوكالة الدولية للطاقة المتجددة، عدنان أمين، أن اتخاذ الدول إجراءات لتطوير مصادر الطاقة المتجددة لديها يسهم في تسريع عملية الانتقال إلى الطاقة المتجددة.
ولفت إلى أن نقص التمويل يقف عائقاً أمام تنفيذ مشروعات الطاقة المتجددة في الدول النامية.
من جهة أخرى، قدم صندوق أبوظبي للتمويل بالتعاون مع «إيرينا» منذ ثلاث سنوات تمويلات بقيمة 350 مليون دولار في قطاع الطاقة المتجددة ضمن برنامج يمتد سبع سنوات.
وصرح المدير العام لصندوق أبوظبي للتنمية، محمد السويدي، بأن الصندوق مول 15 مشروعاً للطاقة المتجددة حتى الآن في 14 دولة بقيمة 144 مليون دولار من بينها مشروع بقيمة 46 مليون دولار لإنتاج 12 ميغاواط تستفيد منها أربع دول نامية.
وأسهمت مشاريع سابقة قيمتها 98 مليون دولار في توليد 56 ميغاواط من الطاقة المتجددة لأكثر من 580 ألف فرد حول العالم.

إنجاز دراسات مشروع استيراد وتبخير الغاز الطبيعي
أنجزت شركة الإمارات للغاز الطبيعي المسال دراسات استيراد وتبخير الغاز الطبيعي على ساحل الفجيرة.
وأكد لـ «الرؤية» رئيس الخدمات المساندة في شركة الإمارات للغاز الطبيعي المسال فيصل الملا أن الشركة تنتظر الحصول على موافقة حكومة أبوظبي لبدء استيراد وتبخير الغاز الطبيعي في الفجيرة.
وتوقع الملا اكتمال العمليات الإنشائية للمحطة البرية التابعة للشركة في الأعوام الثلاثة المقبلة، ولتكون جاهزة لاستقبال أكبر ناقلات للغاز الطبيعي المسال.
وأردف الملا أن المشروع يزود شبكة خطوط أنابيب الغاز في الدولة بـ 1.2 مليار قدم مكعبة من الغاز الطبيعي يومياً، ما يعادل تسعة ملايين طن سنوياً.
وذكر أن شركتي كوريا للغاز وتكنيب تولتا عمليات دراسة الجدوى والتصاميم، فيما تنتظر عملية ترسية عقود البناء والتشييد الخاصة بالمشروع موافقة الجهات الحكومية،
مؤكداً وجود منافسة دولية على المشروع.

1.5 مليار درهم من أدنوك لدعم برنامج القادة
وقّعت شركة بترول أبوظبي الوطنية اتفاقاً للمساهمة بمبلغ 1.٥ مليار درهم لدعم برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل، مبادرة التوعية من معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا.
ويتيح البرنامج لأعضائه فرصة استكشاف مجالات وأفكار جديدة في مجالات الاستدامة والطاقة النظيفة، وذلك بواسطة المشاركة على مدى العام في سلسلة من الدورات التدريبية والأنشطة والانخراط في تجارب دولية.
وتولي أدنوك باعتبارها داعماً أساسياً لبرامج الشباب اهتماماً خاصاً بدعم البرامج والمبادرات التي تسهم في توفير التوجيه المهني للمواطنين.
وتأتي مساهمة أدنوك في هذا السياق لتساعد برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل على تنظيم دورات ومناشط على مدى العام لتنمية مواهب ومهارات شباب الدولة وتحفيزهم على الابتكار والتميز.
وأشاد الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك عبدالله السويدي بدعم وتوجيهات القيادة الرشيدة واهتمامها بالمشاريع والبرامج التي تستهدف تمكين الشباب وإعدادهم ليكونوا قادة الغد في مجال الطاقة وتوفير جميع ما يعين على إعدادهم وتأهيلهم.
وأكد حرص والتزام أدنوك بدعم جميع البرامج والمبادرات التي تستهدف تشجيع وحث الطلاب والشباب على تبني الفكر الإبداعي والطرق المبتكرة في معالجة قضايا الاستدامة.
وثمّن السويدي التعاون البناء بين أدنوك ومعهد مصدر، مؤكداً حرص الشركة على تعزيز التعاون المشترك وتوسيع مجالاته للاستفادة من خبرة معهد مصدر في مجال تطبيق البرامج والمبادرات التي تركز على الطاقة النظيفة والتقنيات الحديثة دعماً للجهود الرامية إلى تحقيق التنمية المستدامة في الدولة.
من جانبها، أوضحت نائبة الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر لمياء فواز أن الدعم الذي يتلقاه برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل من قبل أدنوك وغيرها من الشركات يتيح مواصلة العمل على تطوير قدرات ومهارات المهنيين الشباب المهتمين بمجالات الاستدامة.
ويفسح برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل المجال أمام أعضائه لخوض تجارب تركز على صقل مهاراتهم القيادية في مجالات الطاقة المتجددة والمياه والمواد المتقدمة ليصبحوا مهنيين من ذوي الكفاءات عالمية المستوى.

مصدر تكرم 33 من قادة الشباب لطاقة المستقبل
كرّم وزير دولة رئيس مجلس إدارة شركة مصدر الدكتور سلطان الجابر أعضاء الدفعة الخامسة من برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2016، حيث سلم شهادات التكريم للخريجين.
وكشف معهد مصدر للعلوم والتكنولوجيا أمس عن تكريم 33 عضواً في برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل 2015، لنجاحهم في استكمال الدورات التعليمية والتدريبية والتجارب العملية.
وأكدت نائبة الرئيس للتقدم المؤسسي والشؤون العامة في معهد مصدر الدكتورة لمياء فواز أن الحفل يمثل ختام مرحلة الإعداد ضمن مسيرة أعضاء البرنامج الطامحين ليصبحوا قادة مهنيين في قطاعات الطاقة النظيفة والاستدامة.
وتضمن حفل التكريم عرضاً مصوراً يستعرض قصص النجاح والفعاليات الأساسية أثناء دورة العام الماضي.
وشملت المناشط تنظيم دورات تعليمية خاصة حول القيادة والسياسات والتكنولوجيا وزيارات إلى خارج الدولة للمشاركة في أنشطة مجتمعية ذات صلة بالاستدامة.
واستعرض عضو برنامج القادة الشباب لطاقة المستقبل الموظف الشاب لدى وزارة الخارجية محمد بستكي تجربته التي خاضها في البرنامج على مدى عام كامل، مشيراً إلى أن البرنامج وفر فرصاً لعبت دوراً أساسياً في توسيع نطاق المعارف في مجالات الطاقة المتجددة والتقنيات المتقدمة والتواصل والتفاعل مع خبراء عالميين بارزين.