السبت - 25 مايو 2024
السبت - 25 مايو 2024

حاكم عجمان يفتتح جامع شهداء الوطن في الرقايب 2

أدى صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان صلاة المغرب، اليوم الاثنين، في جامع شهداء الوطن ـ الرقايب 2 إيذاناً بافتتاحه. وأدى الصلاة إلى جانب سموه الشيخ راشد بن حميد النعيمي رئيس دائرة البلدية والتخطيط، والدكتور محمد مطر الكعبي رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف. وبُني الجامع بتوجيهات صاحب السمو حاكم عجمان، ويتسع إلى 800 مصلٍ، ويضم مصلى للنساء، وصُمم بطريقة نموذجية وحديثة وبسيطة وتراثية مستوحاة من الطراز الإسلامي، ومتوافقة من التطور العمراني في عجمان. واستمع سموه من المسؤولين في الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إلى شرح حول التصاميم التي روعيت في بناء المسجد والمرافق والخدمات التي ألحقت به إضافة إلى خطة لإنشاء مركز لتحفيظ القران الكريم يضم تسعة فصول. وأشاد صاحب السمو حاكم عجمان بالرعاية التي تحظى بها مراكز وحلقات تحفيظ القرآن الكريم من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات. وأعرب سموه عن سعادته وسروره وتقديره لإقبال المواطنين على إنشاء مراكز تحفيظ القرآن الكريم الوقفية دعماً لرسالة الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف التي أثنى سموه على جهودها في رعاية مراكز وحلقات تحفيظ القرآن الكريم. كما أدى الصلاة إلى جانب سموه المستشار في ديوان الحاكم عبدالله أمين الشرفاء، وعدد من مديري الدوائر الحكومية، وذوي شهداء الوطن، والمدير لفرع الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في عجمان عبيد حمد الزعابي، والمدير العام للتشريفات والضيافة يوسف النعيمي، وكبار المسؤولين. واستمع سموه والحضور بعد أداء صلاة المغرب إلى محاضرة ألقاها المدير التنفيذي لمركز الموطأ للدراسات خليفة الظاهري ذكر فيها «إنه لجليل ورفيع تكريم وتخليد ذكرى أولئك الرجال الأفذاذ العظماء شهداء الوطن الأبرار، رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه وبذلوا النفيس والغالي لنصرة مظلوم وإحقاق حق وإقامة عدل وإرساء سلام أنهم ضحوا بحياتهم وأرواحهم دفاعاً عن دينهم وأهلهم ووطنهم ومقدرات بلادهم وإنجازات شعبهم». من جهته، أشار رئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف إلى أن تسمية معالم الدولة المهمة باسم الشهيد والشهداء جسر ارتباط لكل من يقرأ اسمهم ويفتخر بهم وهذا منهج راسخ لدى القيادة الرشيدة تحافظ على مكانته العليا لتعطي للأجيال المثال والقدوة والمنهجية التي تسير عليها قيادتنا الرشيدة.