الثلاثاء - 27 فبراير 2024
الثلاثاء - 27 فبراير 2024

الخبراء: تراجع الأسهم يعزز فرص الاستثمار طويل الأجل

الخبراء: تراجع الأسهم يعزز فرص الاستثمار طويل الأجل
توقّع محللون استمرار الضغوط على أداء أسواق المال المحلية خلال جلسات الأسبوع الجاري، مع بقاء أسعار النفط عند مستوياتها الحالية، في الوقت الذي يرى فيه خبراء أسواق المال أن الفرص الاستثمارية تزداد مع استمرار تراجع الأسواق، في إشارة إلى أن السوق يمثل فرصة طويلة الأجل للمستثمر.

يشار إلى أن التداول خلال الأسبوع الجاري يقتصر على ثلاث جلسات فقط، بمناسبة إجازة اليوم الوطني الإماراتي وإغلاق سوقي دبي وأبوظبي الماليين أمس. واعتبر المحلل المالي علاء زريقات أن الاحتفاظ بالسيولة أو (الكاش) وسيلة جيدة، ولكن على المدى القصير وليس على المدى الطويل، موضحاً أن المحتفظين بالسيولة قد يحصلون على فرص استثمارية أفضل في الأشهر القليلة المقبلة في ظل المنحى النزولي للأسواق.

وفي هذا السياق، اعتبر المحلل المالي وائل عبود أن معظم الأسواق، سواء كانت محلية أو عالمية، تتجه نزولاً، في ظل المخاوف من تباطؤ معدلات نمو الاقتصاد العالمي مع تفاقم في قيم الأصول بأسواق الأسهم الأمريكية، وهو ما يثير المزيد من الخوف حيال أدائها خلال الفترة المقبلة، بما ينعكس بصورة كبيرة على أداء الأسواق المحلية.


في سياق متصل، أكد المحلل المالي ميلاد بعيني، أن سوق دبي المالي يسلك اتجاهاً نزولياً منذ أشهر، قاده إلى أدنى مستوياته في ثلاث سنوات نهاية الأسبوع الماضي، واعتبر أنه يصعب عكس هذا الاتجاه دون محفزات استثنائية.


وأشار إلى غياب الاهتمام بشراء الأسهم المحلية بشكل عام، معتبراً أن المعنويات في الأسواق لا تزال ضعيفة.

من جهته، أكد المحلل المالي إيلي عبود أن الكثير من الأسهم وصلت إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق منذ سنوات، مثل أسهم «دي إكس بي أي» ودبي للاستثمار وغيرها، وعلى الرغم من ذلك غاب المشترون عن السوق لكون المعنويات وليس الأساسيات هي التي تشكل المحرك الرئيس للأسواق المحلية.

واعتبر عبود أن القطاع المصرفي في سوق أبوظبي للأوراق المالية بقيادة بنك أبوظبي الأول بدأ يفقد زخمه الصعودي، بعد أن سجل ارتفاعات قوية على مدى الأشهر الماضية.

وذكر المحلل المالي وائل أبومحيسن أن المستثمرين يركزون حالياً على المعطيات الأساسية المتمثلة بتباطؤ السوق العقاري وارتفاع الفوائد وتراجع أسعار النفط. ولكنه أكد أنه على الرغم من كل الأجواء السلبية توفر الأسهم المحلية بأسعارها الآنية فرصاً استثنائية للراغبين في الاحتفاظ بها.