الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

3.6 % ارتفاع الرواتب في الشرق الأوسط العام الجاري

رجحت شركة كورن فيري، العالمية للاستشارات التنظيمية والمدرجة في بورصة نيويورك، ارتفاع الرواتب في منطقة الشرق الأوسط 3.6 في المئة، وواحد في المئة فقط على مستوى العالم خلال العام الجاري.

وتوقع رئيس قسم حلول المكافآت والمزايا لشركة كورن فيري بوب ويسيلكامبر، خفضاً في زيادة الأجور الحقيقية في جميع أنحاء العالم مع ارتفاع التضخم في معظم أنحاء العالم.

وأوضح أن «النسبة المئوية للزيادة أو النقصان في الراتب تختلف حسب الوظيفة والصناعة والبلد والمنطقة، ولكنْ هناك أمر واحد هو أنه في المتوسط لم يحصل الموظفون على نفس الزيادة في الأجور الذي حصلوا عليه قبل عام واحد».

وتوقعت الشركة أن ترتفع الأجور في الشرق الأوسط 3.6 في المئة، مقارنة بـ 3.8 في المئة العام الماضي. وأن تبلغ زيادات الأجور المعدلة حسب معدل التضخم نسبة 0.4 في المئة، مقارنة بنسبة 0.9 في المئة العام الماضي و2.5 في المئة في العام الذي سبقه.

وقالت الشركة إن الأمور تبدو أفضل في الإمارات والسعودية والكويت هذا العام، وتوقعت أن تشهد السعودية أعلى ارتفاع حقيقي في الرواتب في 2019، إذ توقعت معدل التضخم عند 2.3 في المئة وارتفاع الرواتب بمعدل 4.9 في المئة، وتكون الزيادة الحقيقية في الرواتب 2.6 في المئة.

وقدرت معدل التضخم في الإمارات بـ 3.2 في المئة، وارتفاع الرواتب بـ 3.9 في المئة، ما يعني أن الزيادة الحقيقية في الرواتب ستكون بنسبة 0.7 في المئة.

وفي الكويت يكون المتوسط المتوقع في الزيادة الحقيقية في الرواتب بنسبة 2.2 في المئة.

وتوقعت الشركة أن تشهد آسيا نمواً بنسبة 5.6 في المئة، وأن ينخفض في الصين إلى 3.2 في المئة، من 4.2 في المئة العام الماضي.

وقالت إن الموظفين في دول شرق أوروبا سيشهدون زيادة حقيقية في متوسط الرواتب بنسبة اثنين في المئة، فيما توقعت أن يشهد العمال في أوروبا الغربية، زيادة أقل في الأجور بمتوسط زيادة حقيقية بنسبة 0.7 في المئة.

ورجحت أن تزيد الأجور في المملكة المتحدة بنسبة 0.6 في المئة، وأن يشهد الموظفون في فرنسا وألمانيا ارتفاعاً في الأجور الحقيقية بنسبة 0.5 وواحد في المئة على التوالي، فيما سيبلغ معدل النمو الحقيقي للأجور 0.6 في المئة في الولايات المتحدة، مقارنة بنسبة واحد في المئة العام الماضي، بينما سيشهد العمال الكنديون زيادة في الأجور الحقيقية تبلغ 0.6 في المئة.

وفي أفريقيا، أشارت الشركة إلى أن الرواتب الأساسية ستزيد بنسبة 7.7 في المئة، إلا أنه مع معدل التضخم المرتفع ستبلغ الزيادة الحقيقية 0.9 في المئة فقط.

وسيشهد الموظفون في أمريكا اللاتينية زيادة حقيقية في الأجور بنسبة 1.3 في المئة.

ووفق الشركة، ستنمو الأجور في منطقة المحيط الهادئ بنسبة 0.3 في المئة، وستشهد أستراليا نمواً بنسبة 0.2 في المئة في الأجور الحقيقية، فيما تبلغ زيادة الأجور الحقيقية 0.3 في المئة في نيوزيلندا.

وأوضح المدير العام لقسم الأجور في كورن فيري العالمية بنجامين فروست، أن مؤشرات التضخم تعد معياراً قوياً لمراجعة اتجاهات السوق في مجال الأجور. وأوصى بأن تتخذ الشركات وجهة نظر أوسع من خلال تحديد معاييرها الخاصة بمحركات التكاليف واستراتيجية العمل وظروف التجارة المحلية.

وشدد على ضرورة مراجعة برامج التعويضات بشكل منتظم للتأكد من أنها تتوافق مع الظروف المتغيرة للعمل والسوق.
#بلا_حدود