الجمعة - 02 ديسمبر 2022
الجمعة - 02 ديسمبر 2022

«ريبورتاج العقارية» تطلق أول مشاريعها خارج الإمارات

«ريبورتاج العقارية» تطلق أول مشاريعها خارج الإمارات

من المصدر

كشفت ريبورتاج العقارية، الشركة الرائدة في مجال التطوير العقاري بالإمارات، عن أول مشاريعها خارج الإمارات، مع إطلاقها مشروع «مونتي نابوليوني» في «مستقبل سيتي» بالقاهرة الجديدة في مصر، والذي سيتم تطويره بالتعاون مع شركة الأهلي صبور، الرائدة في مجال التنمية العقارية بمصر.

ويقام المشروع على مساحة 465 ألف متر مربع، وسيتضمن 5500 وحدة سكنية، كما يوفر المشروع تاون هاوس مبتكراً كامل التشطيب، بالإضافة إلى شقق بمساحات متميزة تبدأ من غرفة واحدة إلى 4 غرف بأعلى مستويات التشطيب الفاخر، وتبلغ المبيعات المتوقعة 12 مليار جنيه مصري (2.83 مليار درهم)، ويتوقع تسليم المشروع بحلول الربع الرابع من عام 2025.

وكشفت «ريبورتاج» عن توفر شقق ودوبلكس للتملك بالمشروع بأسعار تبدأ من 183 ألف درهم، مع توفير عروض للخصم تصل إلى 40% على الدفع الكاش لوحدات محددة، مع توفر عروض على شقق ذات تشطيب كامل بالمشروع عبر سداد 7900 جنيه مصري (1900 درهم) شهرياً على مدى 80 شهراً.

وتباشر «ريبورتاج العقارية» تطوير 11 مشروعاً قيد الإنشاء، توفر نحو 5000 وحدة سكنية ضمن أهم المواقع الاستثمارية بأبوظبي ودبي، بجانب مشروع تم إنجازه وتسليمه بمدينة مصدر في أبوظبي.

وتتوزع قائمة مشاريع «ريبورتاج» بواقع 8 مشاريع في أبوظبي، بمناطق مدينة مصدر وشاطئ الراحة وجزيرة المارية وجزيرة ياس، إضافة إلى 4 مشاريع بدبي.

وأوضح إسلام أحمد سليمان الرئيس التنفيذي في ريبورتاج العقارية، أن إطلاق أول مشاريع «ريبورتاج» خارج الإمارات يعكس الوضع المالي القوي للشركة، واستقرار أعمالها، وقدرتها على التوسع، وتنفيذ العديد من المشاريع الجديدة بمناطق متنوعة، مشيراً إلى أن الشركة تمتلك خطة مستقبلية طموحة للنمو والتوسع بأعمالها خلال السنوات المقبلة.

ولفت إلى اهتمام «ريبورتاج» بالاستفادة من الخبرات الواسعة التي حققتها على مدى السنوات الماضية من خلال تطويرها لمشاريع نوعية بالإمارات، في التوسع بأسواق خارجية، مؤكداً الثقة العالية للمستثمرين بشركة ريبورتاج العقارية، لا سيما في ظل التزام الشركة بتطوير كافة مشاريعها المعلن عنها وفق الخطط الزمنية المحددة.

وأوضح سليمان أن دخول السوق المصري جاء بعد دراسة وافية للفرص الاستثمارية المتميزة بالقطاع العقاري في مصر، والذي يشهد نمواً ملحوظاً وارتفاعاً في الطلب خلال السنوات الأخيرة، فضلاً عما توفره مصر من بيئة استثمارية آمنة ومستقرة، مع توفير العديد من المحفزات للمستثمرين.