الثلاثاء - 02 مارس 2021
Header Logo
الثلاثاء - 02 مارس 2021
أرشيفية.

أرشيفية.

10 أرقام تشرح تأثير الذكاء الاصطناعي على النمو الاقتصادي

لا شك أن الذكاء الاصطناعي أصبح أحد أهم العوامل التي تؤثر بشكل كبير على مستوى التقدم والنمو الاقتصادي في العالم أجمع، في ظل توجه الثورة الصناعية الرابعة إلى التحول الرقمي والاعتماد على تطبيقات الذكاء الاصطناعي وتشجيع الابتكار في المجالات المختلفة وانعكاس ذلك على جودة الحياة.

وأصبح الذكاء الاصطناعي جزءاً لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي الآن ومستقبلاً، وترصد «الرؤية» أبرز 10 أرقام عن الذكاء الاصطناعي وتأثيره على الاقتصاد، بالاستناد لتقرير حديث صادر عن صندوق النقد العربي كالتالي:

1. من المتوقع أن يساهم الذكاء الاصطناعي بنحو 15.7 تريليون دولار في الاقتصاد العالمي عام 2030، وفقاً لشركة Price Waterhouse Coopers - PWC.

2. على مستوى الشرق الأوسط، من المتوقع أن تبلغ حصة المنطقة 2%، حيث ستساهم تطبيقات الذكاء الاصطناعي بنحو 320 مليار دولار في اقتصاد منطقة الشرق بحلول عام 2030، ما يعادل 11% من الناتج المحلي الإجمالي.

3. الذكاء الاصطناعي سيعزز الاقتصاد العالمي بنحو 13 تريليون دولار، والناتج المحلي الإجمالي بنحو 1.2% بحلول عام 2030، وفقاً لتقرير صادر في 2018، عن معهد ماكينزي العالمي للأبحاث.

4. تعتبر آسيا رائدة في استخدام الروبوتات لا سيما في مجال التصنيع، وقُدر استخدام الروبوتات فيها في عام 2017 بنحو 65% من الاستخدام العالمي ككل، وفقاً لبيانات صندوق النقد الدولي.

5. تصنف آسيا أعلى منطقة في إنتاج الروبوتات لا سيما في اليابان وكوريا بحصة سوقية 52%، و12% على التوالي، وفقاً لبيانات صندوق النقد الدولي.

6. الذكاء الاصطناعي سيتفوق على مثيله البشري في جميع المهام بنسبة 50% خلال 45 عاماً، وفقاً لدراسة لباحثين من جامعتي أوكسفورد البريطانية وبيل الأمريكية.

7. توقعت الدراسة السابقة، أتمتة جميع الوظائف البشرية في غضون 120 عاماً بما يشمل ترجمة اللغات بحلول عام 2024، وكتابة المقالات المدرسية بحلول عام 2026، وقيادة الشاحنات بحلول 2027، والعمل بتجارة التجزئة في 2031، والعمل كجراح بحلول 2053.

8. أطلقت دولة الإمارات العربية المتحدة استراتيجيتها الوطنية للذكاء الاصطناعي، بهدف خلق فرص اقتصادية واجتماعية للمواطنين، والحكومات والشركات التجارية، إضافة إلى تحقيق نمو إضافي تصل قيمته إلى 335 مليار درهم إماراتي، بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي في الخدمات وتحليل البيانات بمعدل 100% بحلول عام 2031.

9. وفقاً لمؤشر جاهزية الذكاء الاصطناعي، تحتل الإمارات المرتبة السادسة على مستوى العالم بعد سويسرا، حيث تبذل جهوداً كبيرة لتحسين الخدمات العامة بالاعتماد على تقنيات الذكاء الاصطناعي.

10. اعتمدت المملكة العربية السعودية، استراتيجية الهيئة السعودية للبيانات والذكاء الاصطناعي «سدايا» في عام 2019، من أجل دعم تحقيق أهداف «رؤية المملكة 2030» وإطلاق قدرات المملكة، وتتطلع الهيئة إلى تحويل اقتصاد المملكة إلى اقتصاد رائد عالمياً قائم على البيانات بحلول عام 2030.

#بلا_حدود