الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
الأربعاء - 20 أكتوبر 2021
صندوق النقد الدولي. (أرشيفية)

صندوق النقد الدولي. (أرشيفية)

«صندوق النقد» يحذر من المخاطر المتزايدة للعملات المشفرة

أصدر صندوق النقد الدولي تحذيراً بشأن المخاطر المتزايدة في مجال العملات المشفرة المتوسعة، بما في ذلك الاحتيال والمضاربة الزائدة و«عمليات التشغيل» المحتملة على الأصول التي تبدو أكثر استقراراً.

وبحسب تقرير الضندوق الصادر اليوم، "التشفير في جميع أشكاله، مثل النقود الرقمية مثل بيتكوين وstablecoins قد ينتشر في كافة أنحاء العالم.

لقد بحث ما يقارب نصف البنوك المركزية في العالم في إنشاء عملات رقمية خاصة بها، والتي ستكون مركزية وأكثر أماناً من العملات المشفرة الخالصة".

وقال التقرير في وثيقة: «مخاطر حماية المستثمر تلوح في الأفق بشكل كبير بالنسبة للأصول المشفرة والتمويل اللامركزي»، وفقاً لـ«businessinsider».

ووفقاً للتقرير، تم إدراج أكثر من 16000 رمز في العديد من البورصات مثل Coinbase و Binance و Kraken، ولكن يوجد حوالي 9000 فقط اليوم، كانت بعض هذه الرموز تخمينية بحتة وتأثرت فقط باتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال صندوق النقد الدولي: «من المرجح أن يواجه المستثمرون خسائر من توقف الرموز المميزة عن الوجود - وهو أمر أقل شيوعاً في أسواق الأوراق المالية المنظمة».

وقال التقرير، إن بعض الدول مثل الأرجنتين والمكسيك وتايلاند أوقفت التبادلات من تقديم الرموز المميزة التي تظهر خصائص معينة، حيث كثف المنظمون في جميع أنحاء العالم إشرافهم على سوق التشفير، بينما منعت بعض البنوك التجارية عملاءها من تحويل الأموال إلى بعض منصات تبادل العملات المشفرة.

ويُعد الحظر الذي فرضته الصين مؤخراً على جميع عمليات تعدين وتداول العملات المشفرة أقوى مثال حتى الآن على نوع الضغط الذي يمكن أن يتعرض له القطاع.

وهناك عامل آخر أكد عليه صندوق النقد الدولي وهو العملات المستقرة، والتي كانت مرتبطة بأصل أساسي مثل النقد أو السندات، كانت عرضة للتقلبات وتدفقات المستثمرين.

فقبل بضعة أهرش، رأى المستثمرون أن قيمة رمز التمويل اللامركزي المسمى تيتان، والتي كانت جزءاً من مشروع خوارزمي مستقر للعملات من Iron Finance، تنخفض في ساعات من حوالي 60 دولاراً إلى جزء ضئيل من سنت. وأفرغت حسابات Whale أسهمها وأطلقت ما يعادل تدفقات البنوك، حيث اندفع التجار الصغار لاسترداد أموالهم، حتى إن الانهيار فاجأ الملياردير مارك كوبان... وغرد في ذلك الوقت: «لقد تعرضت للضرب مثل أي شخص آخر».

وقال التقرير: «يمكن أن يؤدي تشغيل مستثمر في بلد ما إلى تداعيات عبر الحدود إذا كانت هناك بورصات عالمية كبيرة للعملات المشفرة، كما يمكن أن تؤدي الملكية المركزة للعملات المستقرة من قبل صانعي السوق إلى انتشار عدوى».

#بلا_حدود