الاثنين - 17 يونيو 2024
الاثنين - 17 يونيو 2024

محللون يتوقعون عدم تراجع السيولة في رمضان

محللون يتوقعون عدم تراجع السيولة في رمضان
أكد محللون أن لا أثر أكيد لحلول شهر رمضان المبارك على التداولات في الأسواق، وأن أحجامها وكذلك السيولة تتغير وفقاً للمعطيات الاقتصادية، وأن نتائج الشركات قد تدعم السيولة.

وفي هذا السياق، اعتبر المحلل المالي وضاح الطه أن لا شيء يثبت أن التداولات تشهد تراجعاً في شهر رمضان، موضحاً أن نمط وتيرة التداولات يتأثر بمجموعة من العوامل كحلول موسم النتائج وعمليات الاندماج وغيرها من الأنباء المتعلقة بالشركات. واعتبر أن التداولات تشهد عادة تراجعاً، إن حدث ذلك، في الجلستين الأوليين من الشهر المبارك، وبعد ذلك فهي ترتبط بعوامل مختلفة. وأضاف أن شهر رمضان الحالي سيشهد زخماً في النتائج وهذا من شأنه أن ينعش التعاملات وقيمها، مؤكداً أن بعض الدراسات تم إجراؤها بهذا الخصوص واتضح منها أن لا صلة لتقلب العمليات والسيولة والعوائد بشهر رمضان الكريم. ومن جهته، اعتبر المحلل المالي وائل أبومحيسن أن هناك اعتقاداً سائداً بأن قيم التداولات تنخفض في رمضان، ولكن ذلك ليس دائماً صحيحاً، وأن هذا الانخفاض قد يعود لأسباب أخرى. ولفت إلى أن نمط التداولات يتغير نتيجة طول الصيام ومع اقتراب فصل الصيف، ولكنه أكد أن تزامن شهر رمضان مع موسم النتائج ربما يوازن هذه العوامل السلبية. وتابع أن باستثناء موسم النتائج، قد يخلو الشهر الجاري من الأخبار المشجعة للتداول في ظل الهدوء في الأعمال بالدولة. وتوقع سيطرة حالة الترقب لنتائج الشركات خلال الشهر الجاري. ومن جانبه، اعتبر المحلل المالي كفاح المحارمة أن ساعات التداولات الأقل في شهر رمضان قد تسهم في خفض قيم التداولات، ولكنه رأى أن هذا الأمر لا يؤدي تلقائياً إلى تراجع السيولة، وأن الذي يتغير خلال هذا الشهر هو نمط التداول بالدرجة الأولى. يذكر أن أداء سوق دبي ارتفع في شهر رمضان الماضي بالتزامن مع تحسن طفيف في السيولة خاصة في بداية الشهر الكريم.