الاثنين - 21 يونيو 2021
الاثنين - 21 يونيو 2021
No Image Info

منازل بالمجان في اليابان.. ماذا تعرف عن ظاهرة AKIYA؟

تشير كلمة AKIYA في اليابان إلى ظاهرة عقارية باتت تثير الكثير من التساؤلات حول مستقبل القطاع العقاري في هذا البلد المتقدم في ظل ارتفاع ارتفاع معدلات الشيخوخة فيه.

تحمل الكلمة معنى «المساكن المهجورة» وتستخدم للإشارة إلى «تكدس» ملايين المنازل الخالية من السكان في مختلف المدن اليابانية، بسبب هجرة ملاكها أو وفاتهم،

وحسب بيانات اقتصادية، تجاوز عدد هذه المساكن 8.1 مليون منزل حالياً، وفقاً لتقرير حديث صادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

وشهدت البلاد إطلاق عدة مبادرات مالية وعقارية، لامتصاص هذا المعروض العقاري الكبير والمتزايد، من بينها بنوك AKIYA التي تعمل على إحصاء عدد هذه العقارات وعرضها للاستغلال من جديد.



وحسب، وسائل إعلام محلية، تحتاج الكثير من المساكن الفارغة إلى إعادة الترميم وإضافة بعض التحسينات لتصبح قابلة للسكن من جديد.

ويشير تقرير المنتدى الاقتصادي، إلى أنه يتم أحياناً عرض بعض هذه المنازل مجاناً على الراغبين في استغلالها، حيث يطلب من الملاك الجدد فقط سداد الرسوم الإدارية ودفع عمولة الوكيل العقاري.



وتقع الكثير من هذه المنازل في المناطق الريفية، فيما زادت أعدادها في السنوات الأخيرة بشكل لافت داخل ضواحي المدن اليابانية الكبرى، حيث تطال الظاهرة منزلاً من بين كل 10 منازل في العاصمة طوكيو.

ووفقاً لأحدث تقرير عن الظاهرة صادر عن وزرة الداخلية اليابانية، وصلت نسبة المنازل الشاغرة في اليابان إلى 13.5 في المئة من إجمالي المساكن داخل الدولة.

ويشير المنتدى الاقتصادي إلى أن ارتفاع معدل الشيخوخة بين صفوف سكان اليابان، سيلعب دوراً كبيراً في زيادة عدد المساكن الفارغة في الأعوام المقبلة.

ويتوقع أن ينخفض عدد سكان اليابان بنحو 16 مليون شخص خلال عقدين من الزمن، حسب تقديرات شبه رسمية.

وأظهرت بيانات نشرتها وزارة الشؤون الداخلية اليابانية مطلع العام الجاري، أن تعداد السكان انخفض برقم قياسي بلغ 433 ألفا و239 شخصا مقارنة بالعام الماضي؛ ليصل إلى 124 مليونا.

ووفقاً لتقديرات المنتدى، يتوقع أن تصل نسبة المنازل الفارغة بحلول عام 2033 إلى 20 في المئة من إجمالي المعروض السكني في البلاد.

#بلا_حدود