الاثنين - 23 مايو 2022
الاثنين - 23 مايو 2022

«تعاونية الاتحاد» ترصد 150 مليون درهم لخفض أسعار 25 ألف سلعة خلال رمضان

«تعاونية الاتحاد» ترصد 150 مليون درهم لخفض أسعار 25 ألف سلعة خلال رمضان

أعلنت تعاونية الاتحاد، أكبر التعاونيات الاستهلاكية في الإمارات، أنها رصدت نحو 150 مليون درهم لتخفيض أسعار أكثر من 25 ألف سلعة غذائية واستهلاكية أساسية خلال شهر رمضان، متوقعة مبيعات بمبلغ قدره 700 مليون درهم.

ويأتي ذلك حرصاً منها على إطلاق مبادرات اجتماعية واقتصادية تهدف لإسعاد أفراد المجتمع والتخفيف عنهم من خلال تنفيذ برامج تسوق جذابة وذات قيمة عالية تعود بالفائدة على المتسوقين.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي السنوي الذي عقدته تعاونية الاتحاد عن بُعد، بشأن مبادرات تعاونية الاتحاد لمواجهة جائحة كورونا واستعداداتها لشهر رمضان.

وأهاب الرئيس التنفيذي لتعاونية الاتحاد، خالد الفلاسي، بالمتسوقين للاستمرار في النمط الشرائي الشهري بدلاً من الأسبوعي، في ظل الجائحة لما له من فوائد ووفورات مالية كبيرة للمستهلكين وللحفاظ على الصحة والسلامة العامة لجميع أفراد المجتمع ودعم جهود الدولة في الحد من انتشار الفيروس.

وأكد «الفلاسي» أن التعاونية وقعت اتفاقيات مع الموردين تبلغ قيمتها أكثر من 500 مليون درهم لتوفير كميات كافية من السلع الاستهلاكية الأساسية الغذائية وغير الغذائية خلال شهر رمضان لتلبي احتياجات الشهر المبارك والعيد للمجتمع.

ودعا الفلاسي المتسوقين إلى عدم التخوف من نفاد الكميات، حيث تعمل فروع «التعاونية» كافة من الـ7 صباحاً حتى الثانية بعد منتصف الليل اعتباراً من الأحد القادم، لإتاحة المجال للمتسوقين لشراء احتياجاتهم في أي وقت يرونه مناسباً وكخطة لتخفيف الازدحام وتجنب الطوابير، موضحاً أن التعاونية كانت تطمح لفتح فروعها 24 ساعة، لكن إجراءات التعقيم اليومية لضمان أعلى معايير النظافة العامة تحتاج لمعدل من 4 إلى 5 ساعات يومياً لإتمام عملية تعقيم الفرع الواحد.

وناشد الفلاسي أفراد المجتمع بتخصيص الساعة الأولى من دوام الفروع من الـ7 صباحاً حتى الـ8 صباحاً لكبار السن من المواطنين والمقيمين وأصحاب الهمم لتمكينهم من التسوق بشكل مريح مع توفير أجواء تسوق آمنة لهم.

وذكر الفلاسي أنه منذ بداية العام الحالي واجهت الأسواق العالمية العديد من التحديات من جراء تبعات جائحة كورونا، ما أضاف تحديات جديدة في توفير المنتجات واستقرار الأسعار، وهو الأمر الذي تصدت له تعاونية الاتحاد عبر عدة فعاليات وقرارات، حيث إن المخزون الاستراتيجي للسلع يكفي من 4 إلى 6 أشهر في حالة الاستهلاك الطبيعي واستقرار الأسواق، أما في حالة إغلاق الأسواق، فإن المخزون يكفي من 2 إلى 3 أشهر.

وأضاف: «موظفو التعاونية يعملون على مدار 24 ساعة للتواصل مع الموردين في أكثر من 50 دولة لرفع مخزونها الاستراتيجي السلعي وضمان استقرار الأسعار وتوفير السلع بشكل كافٍ، كما اتفقت مع الموردين على توريد المنتجات على مدار 24 ساعة ولمدة 7 أيام في الأسبوع كخطة استباقية لتدارك أي نقص من الممكن حدوثه»، قائلاً: «التعاونية على استعداد لتوفير المنتجات للمنافسين، والذين أعتبرهم شركاء في خدمة المجتمع في حال نقصها من منافذهم من خلال عقود توريد لكون الوضع الحالي الذي يشهده العالم يحتاج لتكاتف الجهود بما يخدم الوطن».

وتابع: «التعاونية رصدت مبلغاً أولياً بمقدار 17 مليون درهم لدعم الإجراءات والمبادرات الوقائية والجهات الحكومية لمواجهة جائحة كورونا، حيث أنفقت نحو 8 ملايين و522 ألف درهم حتى 22 أبريل الجاري، إلى جانب توفيرها الدعم اللوجستي والمساهمة في تنفيذ حملات توعوية لتثقيف أفراد المجتمع»، مشيراً إلى أنها دعمت هيئة صحة دبي، وشرطة دبي وهيئة تنمية المجتمع وغيرها من الجهات، ويأتي ذلك في إطار جهودها والتزامها بدعم المجتمع ودعمه بما يسهم في تخطي هذه الجائحة.

وأضاف الفلاسي أن التعاونية رفعت عدد الموظفين العاملين في المتجر الإلكتروني إلى أكثر من 500 شخص، ويضم هذا العدد موظفي قسم التجارة الإلكترونية وموظفي شركاء تعاونية الاتحاد في خدمات التجارة الإلكترونية، إلى جانب التعاقد على خدمات التوصيل والدعم اللوجستي، وهم «نون، إلغروسر، دكاني، سوان، إنستاشوب، مسار، ATC، تاكسي دبي، إنفنتي، نيوهايتس، وأدكو»، حيث ساهم هذا التعاقد في توصيل المنتجات في أرقام قياسية، حيث تتوفر حالياً نحو 155 مركبة توصيل ونسعى لزيادة عدد المركبات إلى أكثر من 300 مركبة، كما نعمل حالياً على التعاقد مع عدة 3 شركات جديدة لرفع مستوى التوصيل وتحقيق أعلى مستويات سعادة المستهلكين، موضحاً أن التعاونية تعمل على هدف إيصال طلبات التوصيل خلال يومي عمل كحد أقصى.

وقال الفلاسي: «سعياً من التعاونية لتوفير السلع الرمضانية والتسهيل على المستهلكين وتجنب الازدحام، فإن المتجر الإلكتروني لتعاونية الاتحاد يوفر أكثر من 32 ألف سلعة غذائية وغير غذائية يمكن للمتسوقين الحصول عليها من خلال التسوق الإلكتروني والاستفادة من خدمة التوصيل المنزلي التي توفر الجهد والوقت عليهم».

وأفاد الفلاسي بأن النمو المتزايد على التسوق الإلكتروني من متجر تعاونية الاتحاد زاد بشكل كبير، حيث وصل عدد المتسوقين الجدد الذين قاموا بالتسوق من موقع التعاونية إلى 61.664 زبون جديد، مقابل 38.816 في الفترة السابقة، وذلك في الفترة من أول مارس حتى 21 أبريل من هذا العام، وزاد عدد الطلبات المستلمة بشكل يومي من 125 طلباً يومياً ليتجاوز 900 طلب يومياً، بنسبة نمو بلغت 720%، وبلغت المبيعات لنفس الفترة 14.840.425 درهماً، بإجمالي عدد طلبات 44.213 طلباً تم توصيلها إلى زبائن تعاونية الاتحاد بنمو تجاوزت نسبته 223% من إجمالي مبيعات موقع التجارة الإلكتروني منذ بداية عام 2020 حتى الأول من مارس.

وأوضح الفلاسي أن المبيعات الإجمالية للتعاونية ارتفعت بنسبة 19% خلال الربع الأول من العام الجاري، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، لافتاً إلى أن الجمعية قد تغلق بعض فروعها في حالة اكتشاف أي حالة كورونا لدى موظفيها، كما حدث لدى بعض منافذ التجزئة، ولكن هذا الأمر لم يحصل حتى الآن في ظل الاحترازات والاحتياطات عالية المستوى التي تتخذها الجمعية.

وأضاف: «لدى الجمعية 17 فرعاً في دبي، فيما تشهد فروع البرشا والمحيصنة والجميرا الضغط الأكبر من قبل المتسوقين»، مشيراً إلى أن عدد المتسوقين في الفروع أقل بنسبة 40% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، نتيجة الالتزام بالقيود التي يفرضها كورونا.

وذكر الفلاسي أن الجمعية قامت خلال الفترة الماضية بتخفيض أسعار الكمامات بشكل تدريجي بعد أن اشترت كميات كبيرة من السوق، حيث يبلغ حالياً سعر العلبة التي تحتوي على 50 كمامة 60 درهماً مع خطط لخفض السعر إلى 50 درهماً.