الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
أرشيفية

أرشيفية

«دبي للأمن الإلكتروني» يسجل براءة اختراع لآلية تشفير شبكات الاتصال اللاسلكي

طوّر مركز دبي للأمن الإلكتروني، مع باحثين في جامعة دبي، نظام اتصال لاسلكياً مع ميزة الأمان الخاصة به، والتي تجعله مناسباً للاستخدام في الأنظمة الحساسة والحيوية، وسيحدث نقلة نوعية في مجال الاتصالات.

ويستخدم النظام لضمان سرية انتقال المعلومات بين المرسل والمستقبل، بالإضافة لضمان قوة وسرعة الإرسال، مما يجعله مفيداً للاتصالات في المؤسسات الحيوية الحكومية مثل اتصالات الأقمار الصناعية وغيرها من أجهزة الاتصالات، لتحقيق نظام اتصال لاسلكي آمن وقوي للتطبيقات الحساسة.

وهنأ المدير العام لمركز دبي للأمن الإلكتروني، يوسف الشيباني، فريق العمل بهذا الإنجاز الذي سيحقق نقلة نوعية لاستشراف المستقبل في مجال تكنولوجية الاتصالات وحماية المعلومات والأنظمة الحكومية، بما يدعم رؤية دبي لتحقيق الإزهار الاقتصادي الذي يواكب التحول الذكي، ويعزز مكانة دبي كمدينة عالمية رائدة في الابتكار والسلامة والأمن.

من جانبه، قال رئيس جامعة دبي، الدكتور عيسى البستكي: «لقد أثمر التعاون بين مركز دبي للأمن الإلكتروني وجامعة دبي بتسجيل براءة اختراع في مجال تشفير الاتصالات اللاسلكية، وسيكون لهذا الاختراع صدى قوي في أوساط أمن المعلومات الحساسة التي تقدم الحماية شبه الكاملة لهذه المعلومات، متمنياً أن يكون هذا التعاون بداية لانطلاقة واسعة في ترسيخ مبدأ الأمن السيبراني».

وأجرت موزة الفلاسي، باحثة في مركز دبي للأمن الإلكتروني، دراسة عملية واسعة للتحديات التي تواجه أنظمة الاتصالات اللاسلكية الحالية، حيث أوضحت الفلاسي أن تطوير شفرات الأنظمة اللاسلكية يتم بصورة دورية مستمرة من قبل المنظمات الدولية لزيادة فعاليتها ضد الاختراقات المكتشفة، ولذلك فإن أمن تلك الأنظمة يعتبر دعامة أساسية لوسائل الاتصالات الحساسة.

وخضعت الشفرة لعدة اختبارات في مختبر الاتصالات اللاسلكية في الجامعة، وأثبتت قدرتها على الصمود تجاه الهجمات الإلكترونية المعقدة، مع المحافظة على سرعة أدائها، حيث تم قياس سرعة نقل البيانات بالشفرة الجديدة والتي أثبتت أنها لا تؤثر على سرعة نقل البيانات من مستخدم لآخر، كما يمكن تطبيقها على الأجهزة اللاسلكية الحالية دون الحاجة لاستبدالها.

#بلا_حدود