الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021
أرشيفية

أرشيفية

3 شركات إماراتية تجتذب سيولة تتجاوز 100 مليار درهم

شهدت سيولة الأسهم الإماراتية قفزة هائلة منذ بداية العام، خاصة في سوق أبوظبي الذي تكللت سيولته بالمستويات المليارية خلال الأشهر القليلة الماضية، مع ارتفاع شهية التداول من قبل المؤسسات الأجنبية والمحلية عليها.



وأظهر مسح أجرته «الرؤية» أن هناك 3 شركات كبرى قادت ذلك الزخم في قيم التداول خلال النصف الأول من العام الجاري لتتجاوز 100 مليار دولار خلال الستة أشهر الماضية، وهي «العالمية القابضة، وبنك أبوظبي الأول، والدار العقارية».



وخلال النصف الأول من العام، بلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي 145.61 مليار درهم من خلال 23.68 مليار سهم عبر 415.45 ألف صفقة.



ووفقاً للمسح، تصدرت العالمية القابضة سيولة الأسهم الإماراتية والأسهم المدرجة في سوق أبوظبي منذ بداية العام والتي تعتبر قائد المستويات القياسية التي تمكن سوق أبوظبي من تحقيقها.



وخلال النصف الأول من العام بلغت قيمة التداول على أسهم العالمية القابضة 39.36 مليار درهم لتقتنص أكثر من ربع سيولة سوق أبوظبي الإجمالية خلال الفترة بما يعادل 27%.



وارتفع سهم العالمية القابضة خلال الفترة بنسبة 183.33% ليرتفع بنحو 77 درهماً للسهم مسجلاً 119 درهم بنهاية النصف الأول من العام.



ومنذ بداية العام، شهدت العالمية القابضة زخماً من الاستثمارات من استحواذات وإدراجات لشركات تابعة في السوق، والتي كان آخرها إدراج «ألفا ظبي» والذي شهد إقبال من قبل المستثمرين مع بدء التداول عليه في نهاية يونيو الماضي.



وحققت العالمية القابضة أرباحاً قدرها 1322.7 مليون درهم بنهاية الربع الأول 2021، مقارنة بأرباح قدرها 112.2 مليون درهم خلال الربع المقارن من عام 2020.



وفي أبريل الماضي، استحوذت العالمية القابضة المدرجة في سوق أبوظبي على حصة 45% من شركة «ألفا ظبي القابضة»، «تروجان القابضة سابقاً».



وفي المرتبة الثانية، جاء أبوظبي الأول والذي اجتذب سيولة بقيمة 34.03 مليار درهم خلال النصف الأول من 2021 من خلال 2.23 مليار سهم.



وخلال تلك الفترة ارتفع سهم البنك بنسبة 29.46% رابحاً 3.8 درهم للسهم.



وفي الربع الأول من 2021، ارتفعت أرباح بنك أبوظبي الأول إلى 2.475 مليار درهم، مقارنة بأرباح قدرها 2.408 مليار درهم بالربع المقارن من عام 2020.



وفي مايو الماضي، أعلن بنك أبوظبي الأول استكمال عملية الاستحواذ على حصة 100% من رأسمال بنك عوده «مصر».



واستكمل بنك أبوظبي الأول في أبريل الماضي تأسيس شركة مدفوعات تابعة له ومملوكة بالكامل من قبله تحت اسم Magnati «ماجنتي».



وعن الشركة الثالثة التي شهدت زخماً من التداول، يشير المسح إلى شركة الدار العقارية والتي اجتذبت سيولة بقيمة 28.68 مليار درهم، محققة ارتفاعاً بنسبة 21.27% خلال النصف الأول من العام الجاري رابحاً 0.67 درهم للسهم وذلك بالتزامن مع إطلاقها مشاريع جديدة، وتنفيذ مشاريع حكومية في إمارة أبوظبي، بالإضافة إلى ترقيتها في مؤشر فوتسي.



وفي فبراير الماضي، تم ترقية سهم الدار العقارية المدرج بسوق أبوظبي للأوراق المالية، لينضم إلى مؤشر فوتسي للشركات ذات رأس المال الكبير.



وأعلنت شركة الدار العقارية في مايو عن إطلاق 189 فيلّا مستقلة في مشروع «نويا لوما» بجزيرة ياس، الذي يقع مجاوراً لنويا في الجزء الشمالي من الجزيرة وتتوفر وحداته للتملك الحر لكافة الجنسيات.



وفي بداية العام، اعتمد المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي إطار عمل بين حكومة أبوظبي وشركة الدار العقارية (الدار)، لتنفيذ المشاريع الحكومية الرأسمالية في الإمارة.



وفي الربع الأول من العام، ارتفعت أرباح شركة «الدار العقارية»إلى 542.7 مليون درهم، مقارنة بأرباح قدرها 300.1 مليون درهم خلال نفس الفترة من عام 2020.



وكان مؤشر سوق أبوظبي العام هو الأفضل أداءً على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي، وكذلك على مستوى العالم، حيث حقق مكاسب في النصف الأول من عام 2021 بنسبة 35.5%.

#بلا_حدود