الأربعاء - 19 يناير 2022
الأربعاء - 19 يناير 2022
أ ب.

أ ب.

رغم عودتها للتقلبات.. 4 عوامل تنبئ بصعود صاروخي للعملات الرقمية

رغم عودة التقلبات لسوق العملات الرقمية الكبرى خلال تعاملات اليوم الخميس بعد انتهاء اجتماع لجنة الخدمات المالية بمجلس النواب الأمريكي والذي حث فيه ممثلو شركات تشفير كبرى بالولايات المتحدة الكونغرس على وضع إطار تنظيمي واضح لتداول العملات إلا أن هناك 4 عوامل إيجابية قد تنبئ بقرب صعودها الصاروخي خلال الأشهر القادمة.

وبحسب بيانات موقع «بلوك تشين دوت كوم»، فإن أول تلك العوامل هو وصول تعدين عملة البتكوين لأعلى مستوياته على الإطلاق مع تحويل عمليات تعدين العملات الرقمية من الصين التي أصبحت أكثر تشدداً حيال تداولها إلى الولايات المتحدة والتي أصبحت حالياً أكبر موطن لأجهزة الحواسب المتخصصة لصك الأصول الرقمية الجديدة.

وأما العامل الثاني، فوفقاً لوكالة «بلومبيرغ»، فإن أستراليا تخطط لإصدار البنك المركزي عملة رقمية تشارك في خططها لإصلاح عملية المدفوعات للمستهلكين.

وأما العامل الثالث، فهو ما أشارت إليه صحيفة «بيزنس إنسايدر» الأمريكية، حيث أكد كارل رانفيلت المؤسس المشارك وكبير مسؤولي التسويق لدى شركة Kasta، التي تقدم بطاقة خصم للمعاملات من خلال عملة مشفرة باسمها، أن الدولار الأمريكي والعملات الورقية الأخرى فقدت قيمتها على عكس وظيفتها كمخزن للقيمة وهو ما يؤكد أن العملات المشفرة والبيتكوين ستكون هي مخزن القيمة.

ويوضح رانفيلت، أن عملة البيتكوين شهدت مؤخراً تصحيحاً حاداً بالأسعار إلى 48000 دولار ومن المحتمل أن يتم التداول بالقرب من هذا السعر خلال الشهرين أو الثلاثة أشهر القادمة قبل العودة سريعاً لمستوى 53000 دولار.

وقال رونفيلت: إنه بمجرد تجاوز عملة البيتكوين مستوى 53000 دولار فإن من الممكن أن ترتفع بعدها بثلاثة أو 4 أسابيع إلى 100000 دولار. ورجح أنه بحلول نهاية العام المقبل، قد تصل عملة البيتكوين إلى نحو 300 ألف دولار.

وبحلول الساعة 02:30 ظهراً بتوقيت دولة الإمارات، تراجعت عملة البتكوين بنسبة 0.6% بالغةً 48.9 ألف دولار فاقدة نحو 260 دولاراً.

وبحسب الصحيفة الأمريكية، فإنه إذا ارتفعت عملة البيتكوين إلى مستوى 53000 دولار فستتحقق بذلك صحة توقعات من بنك الاستثمار سيتي جروب.

كما ذهبت كاثي وود الرئيس التنفيذي لشركة «Ark Invest» إلى سقف أعلى من التوقعات السابقة حيث تتوقع أن تصل قيمة عملة بتكوين إلى 500000 دولار. وتشير إلى أن ما يؤخرها في الصعود مخاوف البعض من عدم وجود أطر تنظيمية لتداولها ومن ثم محاربتها ببلدان كبرى حول العالم.

وذكرت الصحيفة الأمريكية، أن الهبوط الحاد للبتكوين خلال تعاملات يوم السبت الماضي إلى 49000 دولار من 66000 دولار في مطلع نوفمبر الماضي كانت بسبب سلسلة اتجاه المستثمرين للهلع البيعي تزامناً مع تزايد المخاوف من متغير كوورنا الجديد، واتجاه الاحتياطي الفيدرالي لرفع أسعار الفائدة في العام المقبل، وعودة الرافعة المالية بالسوق.

وعلى الرغم من الهبوط إلا أن «كيفن كانغ»، المؤسس المشارك لصندوق التحوط المشفر «بتكوين كابيتال»، يؤكد توقعاته المتفائلة والسبب الرئيسي لذلك هو الحجم الهائل لرأس المال الذي تدفق إلى سوق العملات المشفرة خلال العام الماضي، وذلك هو العامل الإيجابي الرابع.

ويشير كانغ إلى أنه خلال شهر نوفمبر الماضي على سبيل المثال تدفقت أكثر من 4 مليارات دولار إلى سوق العملات المشفرة عبر العديد من الشركات المختلفة بما في ذلك « Celsius Network و MoonPay و Gemini».

ووسط تعافي السوق قليلاً وقرب البتكوين إلى مستوى 50 ألف دولار، لا تزال نظرة «كيفن كانغ» لسوق العملات المشفرة صعودية على الرغم من الانهيار المفاجئ الذي تعرض له حيث إنه يتوقع أن تصعد عملة البيتكوين ما بين 72000 دولار و75000 دولار في الشهرين إلى الثلاثة أشهر القادمة.

ويتوقع «كيفن كانغ» لعملة الإيثريوم، وهي ثاني أكبر عملة مشفرة أن تتجاوز 5000 دولار في «المستقبل القريب جداً». وسجلت عملة «إيثريوم»، مكاسب خلال التوقيت ذاته من تعاملات اليوم وذلك بنسبة 1.15%، رابحة نحو 50 دولاراً بعدما ارتفع سعرها إلى نحو 4.38 ألف دولار.

وذكرت الصحيفة الأمريكية أنه في هذه الأيام، يراقب كيفن كانغ وبعض مستثمري العملات المشفرة الظهور الجديد للعملات المرتبطة بـ«ميتافيرس» وهو مفهوم جديد للعالم الافتراضي والذي أعلن عنه مؤسس فيسبوك مارك زوكربيرغ في الـ29 من شهر أكتوبر الماضي. يشار إلى أن تلك العملات وهي: «ساند بوكس» و«جالا» و«ديسينترالندا مان» و«إنجيان كوين» حققت ارتفاعات تُراوح بين 11% و460% منذ ذلك الإعلان عن ذلك المفهوم.