السبت - 15 يونيو 2024
السبت - 15 يونيو 2024

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تحذر من التجارة في البضائع المقلدة

كشفت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، اليوم الاثنين، أن التقديرات تشير إلى أن 6.8 في المئة من السلع التي تم تداولها في الاتحاد الأوروبي عام 2016 كانت بضائع مقلدة.

وذكرت المنظمة، التي تضم في عضويتها 36 دولة غنية بشكل رئيس، إن السلع المقلدة تشكل نسبة متزايدة في حجم التجارة الدولية في كل من الاتحاد الأوروبي وفي أنحاء العالم.

وكانت الصين هي البلد الرئيس للنسبة الساحقة من السلع المقلدة التي تم ضبطها في السوق العالمية في 2016، حيث يأتى أكثر من 50% منها من البر الرئيس للصين وأكثر من 25% من هونغ كونغ.


أما تركيا، وهي أكبر مورّد، فإنها مصدر أقل من 10% من السلع المضبوطة.


وكشف تقرير للمنظمة، بشأن توجهات تجارة البضائع المقلدة، أنه على مستوى العالم، شكلت البضائع المقلدة 3.3 في المئة من التجارة العالمية في 2016، مقابل 2.5 في المئة في 2013 .

وأوضح التقرير أن النسبة ارتفعت أيضاً للاتحاد الأوروبي، ووصلت إلى نحو 121 مليار يورو (134 مليار دولار).

وتصدرت الأحذية البضائع المضبوطة، تلتها الملابس والمنتجات الجلدية والآلات على الترتيب.