الاثنين - 24 يونيو 2024
الاثنين - 24 يونيو 2024

وجوه ووجوه

وجوه ووجوه

صالحة عبيد

تحمل بعض الوجوه غضبها معها، حتى وهي منغمسة في لحظتها الوادعة، هناك سخط محتقن يطل، رغبة في أن يسقط العالم من أعلى جرف .. بالكل، بهم أيضاً بالطبع، ثم هناك تلك الوجوه التي تذكرك دائماً بربكتك، تتخيل، أنك قد تركت باب الداخل موارباً فتسللت منه لتواجهك بشكها، بالتباسك أنت وخطوتها التي تؤخر أكثر مما تقدم، في الأماكن كُلها غرقٌ محتمل، وفي العيون قلق ينسكب بلطفٍ على ابتسامة لا تكتمل و لا تغيب.

مرحباً أيتها الحيرة، تبدين أجمل مما توقعت وقد صرت وجهاً، أحياناً .. تأتيك تلك الوجوه التي تكون أقرب ما تكون لسهل منبسط، هي مبهمة إلى الحد الذي لا تقول لك أكثر من لحظتها المسطحة، المحايدة ببراعة، لا تلعب لعبة التخمين معها، لأنك لن تذهب إلى أي مكان .. ستتجمدان معاً فقط أمام تلك اللحظة الطافية من الزمن .. الفارغة، اللامبالية .. والمتكررة برتمها الرتيب، كالخارج من حرب يبدو وجهٌ أخير، يذكرك بالبارود والدخان، يعلق هدنته والتعب القديم، يريدك أن تعبر عنه من دون أن تحاول تفكيك المعركة.

كل وجه هو حكاية، كل حكاية هي بالأساس وجه، وفي تقاطعات الوجوه وتشابكاتها المختلفة تتكون خارطة أيامنا، الحياة القابلة لأن تكون أو تلك الأخرى التي كانت ، بكل ما فيها من مشاعر مكثفة، من حب وفرح وحزن وانتصار أو هزيمة يحملها حاضر الوقت، كل شيء فيها وعليها، ومهما حاولت بعض الوجوه الهرب بارتداء القناع تلو القناع فإنها لن تستطيع أخيراً إلا أن تعود إلى وجهها الحقيقي، بينها وبين نفسها أولاً، ثم مواجهةً به العالم بعد أن أدركت أخيراً أن الهرب هو قيد آخر وثقل وأنه لكي تنجو عليك أن تقنع بحمل حكاية وجهك بحقيقتها الكاملة.


أقنعة كثيرة، تتموضع أمامنا كمثل جدران زائفة، لكنها لن تفضي إلا إلى الخواء، أقنعة بملامحها الأقرب للكمال، في لطفها المفرط والاستكانة البليغة والابتسامات المحايدة والعيون المحدقة بك كأنها لا تراك وكأنك الفراغ، أقنعة لا تقول شيئاً رغم أنها تحاول أن تظهر مؤثثة بالكلام كله.


ارفض الأقنعة، تمسك بذلك الوجه في العمق، وتمسك بكل وجه يعيدك إليه الوجه الذي تظهر مشاعره جلية على السطح والوجوه التي تأخذك بذلك التقاطع الأخاذ بها مع التناقضات المعتملة بداخلك، اجعلها بمثابة احتفاء بالنقص لا بالكمال الزائف، وكل نقص هو بمثابة مفتاح، ملمحٌ في طريقها لكسب وجه متماسك للعالم، لا تخنقه بقناع آخر.

[email protected]