الخميس - 25 يوليو 2024
الخميس - 25 يوليو 2024

هواء نقي

يبدو أن استقالة رئيس مجلس إدارة اتحاد الإمارات لكرة القدم ومعظم الأعضاء قد عملت على تهدئة بعض الذين عبروا عن مخاوفهم على مستقبل اللعبة الشعبية في الدولة، لذا تراجعت حدة الانتقادات وبدأ المتابعون ينظرون إلى ما ستسفر عنه الأيام المقبلة، حيث سيتم إعلان اللجنة المؤقتة، ثم الاستعداد لانتخابات جديدة.

هؤلاء الذين ينظرون إلى عدم تحقيق النتائج المرجوة متعلقة بأشخاص في اتحاد الكرة يعرفون جيداً أن هذه النظرة غير دقيقة، فمنظومة كرة القدم واسعة وكل حلقة من حلقاتها تتحمل جزءاً من عدم تحقيق الأهداف.

إذا يبقى التركيز على النتائج وحدها من دون النظر إلى العمل والعطاء الذي يقوم به الأعضاء في اتحاد الكرة، فإن الاستقرار سيكون صعباً.


ربما يعمل مجلس ما بإخلاص ويبني ويكافح، ثم يأتي مجلس آخر ويحصد الثمار، وهذا هو الهدف، لأن كل مجلس لا يعمل لنفسه، بل للكرة الإماراتية، وكل تشكيل يكمل الآخر.


الكرة الإماراتية في حاجة إلى مؤتمر تناقش فيه الأمور بهدوء بعيداً عن الشخصنة والصراخ وتبادل الاتهامات، لأن كل هذه الأمور لا تحقق نتيجة إيجابية تخدم اللعبة.

إن كل ما هو مطلوب من العاملين في قطاع كرة القدم أن يستمروا في العمل ويتعلموا من تجاربهم وأن يواصلوا العطاء، وألا يتوقفوا بسبب نقد غير موضوعي من هذه الجهة أو تلك.

كرة القدم الإماراتية في حاجة إلى بيئة نظيفة وهواء نقي، وعلى جميع أطرافها أن يتعاونوا ويقفوا جنباً إلى جنب في كل المواقف والحالات، عند الربح والخسارة.

المجلس الجديد المرتقب في حاجة إلى دعم كبير من الرأي العام والإعلام الرياضي والرعاة وكل من يعمل في هذا القطاع الكبير.

مثلما يحتاج فريق كرة القدم إلى تشكيلة منوعة من أصحاب الخبرة والشباب، فإن إدارة اللعبة أيضاً تحتاج إلى هذا المزيج، حتى تبقى دورتها الدموية نشيطة قادرة على مقاومة التحديات والصعاب.

كل التوفيق لمن يتسلم مسؤولية إدارة المجلس الجديد، وكل الشكر لمن أعطى وقدم واجتهد في الفترات الماضية.