الخميس - 24 سبتمبر 2020
الخميس - 24 سبتمبر 2020

إعداد استثنائي

بعد أن حدد الاتحاد الآسيوي لكرة القدم شهري أوكتوبر ونوفمبر المقبلين موعداً مقترحاً لاستئناف التصفيات المشتركة المؤهلة إلى مونديال 2022 ونهائيات آسيا 2023، أصبح لزاماً على كل من يعمل في قطاع كرة القدم تحمل مسؤولياته من أجل توفير بيئة مناسبة للمنتخب الوطني لعبور المرحلة الأولى من التصفيات.

إن المسؤولية الكبرى يتحملها اللاعبون الدوليون لأنهم سيخوضون المباريات في ظل ظروف استثنائية نتيجة توقف النشاط الكروي والتدريبات الجماعية وعدم وجود إشراف مباشر من الأجهزة الفنية والطبية على نشاطهم البدني.

عدم وجود مدرب للأبيض في هذا التوقيت يجب أن يقابل بحرص أشد من ذي قبل من اللاعبين الدوليين الذين لديهم خبرات واسعة، وهم أنفسهم اكتسبوا خبرات في عالم التدريب من خلال الاحتكاك بمدارس تدريبية متنوعة في المنتخب والأندية.

إن الظروف الاستثنائية التي يمر بها العالم نتيجة جائحة كورونا يجب ألا تصيب طموحاتنا بمقتل، فكرة القدم لعبة تحديات، وعلى لاعبينا أن يجتازوا هذا التحدي وينتصروا على كل الظروف، وأن أول عوامل الانتصار تكمن بالاستعداد النفسي والتهيئة البدنية الكاملة.

الأندية هي الأخرى عليها أن تقدم ما لديها من أجل المنتخب في مهمته المونديالية، وعليها أن تضحي لأن «الأبيض» أولوية والتأهل إلى كأس العالم أهم من أي نتيجة محلية، ومن دون نكران الذات، سيبقى المنتخب ضعيفاً.

إذا كان الأبيض في حاجة إلى معسكرات طويلة، فعلى الأندية ألا تمانع وأن تدعم الفكرة في الوقت الراهن ما دام الأمر يصّب في خدمة الكرة الإماراتية وأهدافها.

في الظروف العادية، كان المنتخب يحتاج إلى تجمعات طويلة نسبياً، وفي ظل الظروف الاستنثائية، فإن الإعداد المناسب ربما يتطلب فترات إعداد أطول من السابق.

لنوّحد كل الجهود من أجل خدمة المنتخب الوطني ولنوّفر كل عوامل النجاح من أجل أن يحقق هدفه المرحلي في التأهل عن مجموعته، ثم مواصلة رحلته من أجل التأهل إلى كأس العالم.

المهمة صعبة والتحديات كبيرة، لذا علينا أن نستعد بصورة مختلفة وإعداد استثنائي للتغلب على الصعاب والتحديات.

#بلا_حدود