الجمعة - 01 مارس 2024
الجمعة - 01 مارس 2024

«صحة دبي»: أدخلنا الجيل الثاني من روبوت القسطرة .. والثالث 2020

«صحة دبي»: أدخلنا الجيل الثاني من روبوت القسطرة .. والثالث 2020

الجيل الثاني من روبوت القسطرة يقلل كمية الأشعة التي يتعرض لها المريض والطبيب 30 في المئة. (الرؤية)

رانيا أبوزيد ـ دبي

كشفت هيئة الصحة في دبي عن إدخال الجيل الثاني من روبوت القسطرة إلى مستشفى راشد الأسبوع الماضي، بتكلفة ستة ملايين درهم.

وأفاد استشاري أمراض القلب والقسطرة، المدير التنفيذي لمستشفى راشد في دبي، فهد باصليب بأن الجهاز الجديد أحدث ما توصل إليه الخبراء في مجال روبوت القسطرة على مستوى العالم.


وأشار إلى إجراء ثلاث عمليات بواسطة الروبوت الحديث خلال أسبوعه الأول في مستشفى راشد تكللت جميعها بالنجاح، وأن المستشفى يواصل حالياً تدريب الأطباء والفنيين على استخدام الجهاز الذي تحتاج عملياته إلى طبيب وفني فقط من دون الحاجة إلى ممرض.


ورجّح دخول الجيل الثالث من الروبوت عام 2020، والذي سيمكن الأطباء من إجراء عملية قسطرة الشرايين عن بُعد، لافتاً إلى أن الدراسات والتجارب في هذا الصدد بدأت بالفعل على الحيوانات فقط في الوقت الحالي.

وأردف باصليب، أن أهم ما يميز الجيل الثاني من روبوت القسطرة تقليل كمية الأشعة التي يتعرض لها المريض والطبيب على حدٍّ سواء بنسبة تصل إلى 30 في المئة، فضلاً عن عدم حاجة الطبيب المسؤول للتعقيم وارتداء السترة الرصاصية الواقية، والتي كانت عاملاً أساسياً لإصابة الكثير من الأطباء بديسك الرقبة والظهر، إضافة إلى تقليل مدة العملية، والدقة الشديدة في التحكم بأنبوب القسطرة.

في السياق ذاته، أشار باصليب، إلى أن تكلفة عمليات الروبوت الحديث تفوق تكلفة العملية بواسطة اليد البشرية، إذ يتوافر مع الذراع الآلية «كاسيت» للاستعمال مرة واحدة ثمنه خمسة آلاف درهم، يتحملها المريض.