الثلاثاء - 18 يونيو 2024
الثلاثاء - 18 يونيو 2024

رجال الدفاع المدني: إنقاذ أرواح النـــــــــاس مهمة مقدسة

محمد البحراوي ـ دبي

رمضان شهر تتجمع فيه العائلات والأصدقاء على موائد الإفطار والسحور، إلا أن هناك رجالاً ونساء نذروا أوقاتهم وحياتهم لخدمة وسلامة المجتمع، ويضطرون إلى الإفطار في العمل، تأهباً لأي طارئ يستوجب الاستعداد والجاهزية المسبقين، ومنهم رجال الدفاع المدني في مركز «المرسى» بدبي.

وقبل أذان المغرب بنصف ساعة، جلس الضباط والأفراد يناقشون بعض أمور العمل، ويتسامرون حول شعورهم بأيام رمضان الأولى، يتوسطهم أكبرهم سناً الرقيب أحمد حسن سيف، الذي يعمل في الدفاع المدني منذ 24 عاماً، والذي قضى كثيراً من أيام رمضان خارج المنزل وبعيداً عن مائدة العائلة، بسبب طبيعة عمله.


ولا يخفي سيف افتقاده العائلة وأبناءه السبعة على مائدة الإفطار، لكن إيمانه الدائم برقيّ مهمته المتمثلة في إنقاذ أرواح الناس يمنحه الرضا والسعادة بوظيفته.


سباق مع الزمن

من جانبه، أعرب العريف أول جاسم إسماعيل، الذي يعمل في الدفاع المدني منذ خمسة أعوام، عن فخره بعمله ودوره في إخماد الحرائق وإنقاذ الأرواح، مشيراً إلى أن تركيزه منصب دائماً خلال العمل على أي بلاغ طارئ تتلقاه «عمليات الدفاع المدني» عبر أجهزة الإنذار الموجودة في الكثير من الأبنية، وهنا تبدأ مهمة السباق مع الزمن، غير آبه بموعد إفطار أو جوع أو عطش.

وذكر إسماعيل أنه يقضي أحياناً 24 ساعة عمل متصلة خلال الشهر الفضيل، بحكم جدول المناوبات، والتي تتنوع بين الواجبات المهنية بما فيها الروتينية، والصلاة، وقراءة القرآن، وممارسة الرياضة، مع التحلي دائماً بالجاهزية التامة لتنفيذ المهمات التي تكتمل سعادته بنجاحها من دون إصابات أو خسائر في الأرواح.

جاهزية للطوارئ

وفيما ينشغل البعض بالاستعداد لتناول طعام الإفطار مع اقتراب موعد أذان المغرب، يتفقد الملازم أول أحمد عبيد بن حميدان سيارات الإطفاء ويتأكد من جاهزيتها للعمل في حال ورود أي بلاغ عاجل، ثم يطمئن على عوامل السلامة في المركز، قبل أن يتوجه إلى مائدة الإفطار، التي يجلس الجميع عليها سواسية لا فرق بين ضابط وضابط صف وجندي.

أجواء أسرية

وأوضح أحمد بن حميدان أن رجال الدفاع المدني في «مرسى دبي»، يحاولون خلق أجواء أسرية رمضانية بالتوازي مع مهام العمل، سواء بأنشطة رياضية أو مسابقات تحفيزية، فضلاً عن البرنامج الترفيهي «رمضاني»، الذي أعدته الإدارة العامة للدفاع المدني بدبي، ويضم مسابقات لكرة القدم والطائرة وغيرها من الألعاب الترفيهية والتفاعلية.

وأكد أن أسرته تتفهم طبيعة عمله، فزوجته هي عمود المنزل وتشجعه دائماً ليكون الأفضل، فيخرج من المنزل نحو العمل مملوءاً بالحماسة والطاقة.

روح القائد

وأشار الملازم أول في الدفاع المدني إلى أنه يتعامل مع الأفراد بالمركز في أوقات العمل بروح القائد ومواصفاته، حيث لا يتهاون في أي شيء يخص العمل خلال ساعات الدوام، أما بعد انتهاء العمل فالكل إخوة، يتعاملون بود واحترام وتقدير متبادل.