الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021
testest

testest

السيارات الكلاسيكية .. تقليعة شبابية بلمسات تراثية



بين العشق والاستثمار والهواية الممتعة، أصبح اقتناء السيارات الكلاسيكية القديمة موضة وتقليعة شبابية معاصرة، لتجوب الشوارع من جديد إلى جوار الفيراري والبورش والكاديلاك واللامبورغيني، وتعود بالذاكرة إلى حقب بعيدة، ومنها مركبات صنعت في عشرينات القرن الماضي.

يستخدم الكثير من الهواة السيارات الكلاسيكية للمتعة والاستعراض في المناشط الوطنية والمعارض التراثية، أو يستخدمها شباب خلال ممارستهم للحياة اليومية، مع إدخال بعض التعديلات على أشكالها وألوانها ومحركاتها، مع الاحتفاظ برونقها التراثي.

في المقابل، استعرضت مجموعة من هواة السيارات الكلاسيكية في الشارقة أخيراً نحو 30 سيارة قديمة يعود تاريخ صنع بعضها إلى عام 1947، وذلك ضمن فعاليات موسم نادي السيارات القديمة، التي انطلقت في جزيرة العلم.

بدورهم، أكد عدد من هواة السيارات القديمة أن قطاع السيارات الكلاسيكية يشهد إقبالاً متزايداً من قبل الهواة الذين يحرصون على اقتنائها والتنافس فيما بينهم على شرائها لأسباب عديدة أبرزها أنها توفر مميزات تتيح للشاب شراءها بسعر مناسب مقارنة بنظيرتها الحديثة.

حب الاستعراض

قال رئيس لجنة الفعاليات بنادي الشارقة للسيارات القديمة، عبدالباسط مبارك الجنيبي، إن الاهتمام المتزايد من قبل الشباب بالسيارات القديمة يعود إلى حبهم للاستعراض الجماهيري، ولاسيما في الاحتفالات والمسيرات الوطنية، إذ تتحرك في مواكب كبيرة وسط تلهف الجمهور الكبير الذي يصطف على طول الطريق لمشاهدتها والتقاط الصور مع السيارات الكلاسيكية.

«مستر بين» والميني كوبر

أما نائب رئيس فريق «ميني الإمارات»، عبدالله نعمان، فأرجع أسباب عشقه لسيارة «الميني كوبر» القديمة إلى أنه يحب المسلسل البريطاني «مستر بين» الذي كانت تظهر فيه هذه النوعية من المركبات، كما أنها تشبه الأنتيكات التراثية التي تلفت الانتباه، فضلاً عن أن سعرها في متناول الجميع.مركبة 1971

يمتلك هاوي السيارات الكلاسيكية، أحمد عبدالقادر، أربع مركبات قديمة، إحداها يعود تاريخ تصنيعها إلى عام 1971.

ولا يؤيد عبدالقادر فكرة شراء السيارات القديمة واستخدامها عوضاً عن الحديثة في الشوارع العامة لأن قيمة بعضها مرتفعة جداً، كما أن استهلاكها المستمر قد يتسبب في هلاكها وتلفها.

تحديات الهواة

يهوى الشاب المواطن عبدالعزيز آل علي السيارات القديمة ويمتلك ثلاثاً منها تعود إلى عام 1929.

ويرى أن أبرز التحديات التي تواجه هواة تجميع السيارات القديمة، عدم وجود قطع غيار للمركبات الكلاسيكية أو ورش للصيانة.

وذكر أن السيارات الكلاسيكية أثبتت قدرتها على الصمود أمام اختبار الزمن.تعديلات خطرة

حول تحايل بعض الهواة بتغيير مواصفات السيارات القديمة، أكد الجنيبي أن نادي السيارات القديمة هو الجهة المخوّلة منح تراخيص قيادة المركبات الكلاسيكية، ويتبع نظام فحص المركبات للتأكد من عدم إضافة الشباب أي تزويدات أو تعديلات تجعلها أسرع من قدرتها العادية، ما يعرّض حياة الناس للخطر.
#بلا_حدود