الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

كثرة استخدام التلاميذ الهواتف الذكية تحرمهم النوم وتصيبهم بالإرهاق

كثرة استخدام التلاميذ الهواتف الذكية تحرمهم النوم وتصيبهم بالإرهاق
أكدت دراسة ألمانية أجريت بتكليف من شركة DAK للتأمين الصحي أن التلاميذ في ألمانيا لا ينامون بشكل كاف، ويشعر نصف التلاميذ بالإرهاق نهاراً جراء قلة النوم ويشكون من التعب ومن مقاومة الرغبة في النوم.

تبين الدراسة أيضاً أن قلة النوم تجعلهم يعانون من الإجهاد، وأنه كلما قلت ساعات نومهم، كلما ازداد شعورهم بالإرهاق.

وشملت الدراسة التي أجرتها الشركة بالتعاون مع معهد IFT لأبحاث الصحة والعلاج، نحو 9300 تلميذ من الفصل الخامس حتى العاشر في ست ولايات ألمانية.


وفسر الباحثون قلة نوم التلاميذ بتزايد استخدام أجهزة الحاسوب والهواتف الذكية.


وأوضح البروفيسور راينر هانيفينكل، المشرف على الدراسة من معهد IFT أن هناك علاقة واضحة بين قلة النوم واستخدام شاشات الحاسوب لفترات طويلة، حيث أكد الفتية والفتيات الذين ذكروا أنهم يقضون أكثر من أربع ساعات يومياً أمام الشاشات، ينامون في المتوسط ساعات أقل (3ر7 ساعاة في المتوسط)، عن أولئك الذين يستخدمون الهواتف الذكية والهواتف اللوحية وما شابهها لأقل من ساعة يومياً، حيث يبلغ متوسط عدد الساعات التي ينامها هؤلاء يومياً 9ر8 ساعة، وانسحب هذا الاختلاف على جميع الفئات العمرية للتلاميذ الذين شملتهم الدراسة.

وبحسب الدراسة، فإن التلاميذ الأكبر سناً هم الأقل نوماً حيث تبين أن تلاميذ الصف التاسع ينامون نحو سبع ساعات يومياً فقط، أي أقل بواقع الخمس أو بواقع 120 دقيقة، عما يوصي به الخبراء بالنسبة لهؤلاء التلاميذ.

وحذر رئيس مجلس إدارة شركة DAK، أندرياس شتروم، من الاستهانة بالاضطرابات التي تسببها قلة النوم، وقال إن هذه الاضطرابات يمكن أن تتسبب في مشاكل خطيرة.