الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

أنامل شابة تبدع حلياً بأصداف الحبار في الشارقة

صاغ عدد من الفتيات الإماراتيات تحفاً فنية من الحلي والمجوهرات خلال ورشة «صناعة الحلى الفضية بأصداف الحبار» التي قدمتها في الشارقة أمس السبت مصممة المجوهرات الإماراتية عزة القبيسي.

وكشفت القبيسي عن أن الورشة انقسمت إلى شق نظري قدمت خلاله تعريفاً شاملاً عن هذا النوع من التصاميم المستوحى من البحر والذي كان مستخدماً بكثرة خلال العقود الماضية، وآخر عملي لتصاميم الحلي الفضية.

وأضافت: شاركت خبراتي مع المشاركات في الورشة حول تقنية تراثية كانت سائدة خلال عقود مضت، وكيف يمكن تطويعها في مجال تصميم المجوهرات عبر حفر أصداف الحبار، وصب المواد المعدنية عليه لتشكيل المجوهرات.


وشهدت الورشة مشاركة الفنان التشكيلي الإماراتي علي العبدان، الذي أكد أن استخدام قوالب الحبار تقنية معروفة وكانت سائدة خلال خمسينات القرن الماضي من أجل تذويب المعادن عبر عظام الحبار، ونحته ليشكل القالب الرئيس الذي تسكب عليه الفضة أو الذهب السائل، ومن ثم يوضع في المياه الباردة.


وعلى الرغم من أنها التجربة الأولى لنورة مصبح في مجال تصميم المجوهرات، إلا أنها أتقنت النحت الفني على الحبار، واعتبرتها فرصة للتعرف عن كثب إلى مجال جديد في مجال تشكيل المجوهرات التقليدية بالأدوات البحرية.

بدورها، تعرفت الفنانة عائشة السويدي عبر الورشة إلى أساليب حفر أصداف الحبار لاستخدامها كقوالب للصب وصناعة مجوهرات تقليدية.