الاحد - 14 أبريل 2024
الاحد - 14 أبريل 2024

إليزابيث هارلي: أتغلب على كورونا بالرعب المنزلي

صرَّحت الممثلة البريطانية إليزابيث هارلي أنها لا تشعر بالعزلة ولا تتضايق منها ما دامت مع ابنها دميان، لذلك تغلبت عليها بتصوير فيلم رعب منزلي تشاركا سويا في وضع السيناريو والحوار والإخراج الخاص به.

ونشرت نجمة «أوستن باورز» أخيراً صورة لها على موقعها على إنستغرام مرتدية وشاحاً مزيناً بصور حيوانات، تتدلى منه لآلئ، مع ماكياج يوحي بالغموض والإثارة ضمن مشاهد الفيلم الافتراضي، وكتبت تحته: نصور فيلماً عن جريمة قتل غامضة، متعوا أنفسكم أثناء الحظر، كونوا في أمان.

وقالت هارلي (54 سنة) إنها تحافظ على شبابها وحيويتها بالسباحة في بركة منزلها، والبعد عن كل ما يضايقها والتمتع بصحبة ابنها دميان.

وأضافت أنها تعيش الحجر الصحي بسبب كورونا في بيتها بهيرفوردشاير مع 8 أشخاص من بينهم والدتها وخالتها، وتعتبر نفسها محظوظة لأنها تقضي الحظر في منزلها الريفي.

وكانت هارلي قد بدأت مشوارها الفني بفيلم «آري» في عام 1987، وأتبعته بفيلم Rowing with the Wind أو التجديف مع الريح، في 1988، ومثلت عدة أدوار من بينها «ماكي ماير»، فيلم الجاسوسية الكوميدي «أوستن باورز» 1997، أرض خطرة في نفس العام، ومثلت دور شيطانة في«بيدزيلد» عام 2000.

كما ظهرت بشخصيتها الحقيقية في فيلمين هما «فالنتينو: الإمبراطور الأخير»، وصنع في رومانيا.

وزادت شهرة هارلي بارتباطها في التسعينيات بالنجم هيو جرانت بطل فيلم «أربع زيجات وجنازة».