الاثنين - 27 مايو 2024
الاثنين - 27 مايو 2024

«سوشيال ميديا» تنعى آمنة الدهشان أول فدائية تحارب الاحتلال البريطاني

عن عمر ناهز 95 عاماً توفيت الحاجة آمنة الدهشان، وهي إحدى الشخصيات النسائية التاريخية في تاريخ المقاومة الشعبية بمدن القناة، وكانت الراحلة فدائية من الطراز الأول، حيث كانت أول امرأة تحمل السلاح بين نساء الإسماعيلية، ومارست العمل الشعبي، وشاركت في أحداث المقاومة منذ عام 1951 حتى حرب أكتوبر، كما عاصرت حرب فلسطين 1948، والحرب العالمية الثانية، والعدوان الثلاثي على مصر.

كانت تساعد في نقل السلاح إلى رجال المقاومة خلال فترة تواجد القوات البريطانية بالإسماعيلية، وأمام نقاط التفتيش القوية ومع تشديد المُراقبة على الطرق المواصلات، كانت الفدائية آمنة دهشان تقوم بإخفاء السلاح داخل عربة الخضار أو داخل ملابسها، كما كانت تقوم بمساعدة الفدائيين باختطاف الجنود البريطانيين، خصوصاً بعد كل عملية ضد القوات البريطانية، وخاصة بمنطقة «نفيشة» بالإسماعيلية، وكانت تقوم بإخفائهم بمزارع يمتلكها والدها.

رفضت التهجير بعد العدوان الغاشم عام 1967، واستقبلت الجنود العائدين من الجبهة في حرب 5 يونيو 1967.

وشغلت آمنة منصب عضو مجلس محلي بمحافظة الإسماعيلية، كأول امرأة ريفية تشغله، وقد تزوجت من ابن عمها أثناء فترة حكم الملك فاروق عام 1947، وكان مهرها 60 جنيهاً، وأنجبت 7 أولاد وبنتاً واحدة، ولها من الأحفاد 60 حفيداً وحفيدة.

وقد تداول رواد التواصل الاجتماعي في مصر، خصوصاً الإسماعيلية، لمحات من تاريخ الراحلة الإنساني والفدائي الذي جعلها فخراً لكل امرأة مصرية.