الأربعاء - 22 سبتمبر 2021
الأربعاء - 22 سبتمبر 2021

10 حقائق لا تعرفها عن مسلسل «لا كاسا دي بابل»

إعداد: سلمى العالم

تصدر الجزء الخامس والأخير من مسلسل «لا كاسا دي بابيل» الإسباني الذي يُعرض حالياً على منصة نتفليكس، أخبار مواقع التواصل الاجتماعي، خاصةً وأن الجمهور قد انتظره كثيراً بعد نجاح مواسمه الأربعة السابقة طيلة السنوات الماضية، فضلاً عن أن الموسم الخامس قد طُرح منه الحلقات الخمس الأولى، على أن يُطرح الجزء الثاني منه في 3 ديسمبر المقبل.

وعلى الرغم من الصدى الشهير الذي حاز عليه المسلسل بين الجمهور، بما فيهم المشاهير، إلا أن هنالك مجموعة من الحقائق التي لا تعرفها عن المسلسل، تعرف على أبرز 10 منها:

مواقع التصوير

جرى تصوير الجزء الخامس من مسلسل La Casa de Papel في 300 موقع تصوير، في 7 دول حول العالم، شملت كلاً من: إسبانيا، تايلاند، الدنمارك، باناما، البرتغال، إيطاليا، والمملكة المتحدة، حيث تم تصوير المشاهد التي أظهرت إغراق خزانة بنك إسبانيا.

ومن جهة أخرى، يعتقد العديد بأن العمل قد جرى تصويره في دار صك العملة الملكية الإسبانية، ولكن ذلك غير صحيح، فلم ينجح الأمر، بسبب الجهود المضنية للحصول على موافقات التصوير الخاصة، وتم نقل موقع التصوير للمجلس القومي للبحوث الإسبانية (CIS)، بينما جرى تصوير المشاهد الداخلية باستوديوهات التصوير.

البدل الحمراء

كشفت الشركة المنتجة عن بعض المعلومات والحقائق الخاصة بالمسلسل، ومن أبرزها أن المواسم الخمسة كاملةً، حيث جرى استخدام أكثر من 600 بدلة حمراء. وقال كارلوس دياز، المسؤول عن تصميم أزياء المسلسل، في بيان إعلامي: «تصميم أزياء مسلسل البروفيسور تجربة غنية بحق، لأن كل شخصية تختلف عن الأخرى. لقد كان العمل على ملابس جميع الشخصيات بالبدلة الحمراء المميزة تحدياً كبيراً سواء بشكل فردي وأيضا بشكل جماعي».

إكسسوارات العمل

كما تم إنتاج 6000 سبيكة ذهبية للاستخدام كإكسسوار للمسلسل، بينما تمت طباعة مليون عملة ورقية فئة 50 يورو لإسقاطها فوق شوارع مدريد. وشهدت عمليات السطو لجمع الثروات العديد من الصراعات باستخدام 275 سلاحاً مختلفاً، يضاف إليها 150 قطعة من الذخيرة التي يحتفظ بها Gandía بخزانة أسلحته الخاصة في بنك إسبانيا في 41 حلقة.

آلات حقيقية

كانت آلات الطباعة المستعملة لطباعة النقود بتصوير الجزأين (الأول والثاني) بالفيلم حقيقية، ولكنها كانت مخصصة لطباعة الجرائد بالواقع، وتم استخدامها كي تبدو أكثر واقعية بالعمل.

كتابة العمل

عادةً ما تتم كتابة المسلسلات على طول الطريق، من البداية إلى النهاية، قبل الشروع بعملية بث الحلقات التجريبية. ولكن لا ينطبق هذا الأسلوب على مسلسل لاكاسا دي بابل، فيميل كاتب العمل لكتابة الحلقات الأولى من الموسم، وبثها والانتظار لرؤية تفاعل الجمهور مع العمل، وهي طريقة محفوفة بالمخاطر، ولكنها مثيرة لتطوير عرض شهير مثل هذا العرض.

ظهور نيمار

المسلسل نال إعجاب العديد من المشاهير والنجوم، أبرزهم اللاعب البرازيلي نيمار والكاتب العالمي ستيفن كينغ، ولكن الذي لا يعرفه العديد بأن إعجاب نيمار بالعمل دفعه للتواصل مع طاقم العمل للمشاركة فيه بأحد المشاهد، وبالفعل ظهر لاعب الكرة البرازيلي نيمار في أول مشاهده في الجزء الرابع من المسلسل، بدور راهب برازيلي اسمه «جواو»، فكان من الصعب تصديق ظهوره الذي بدا مختلفاً تماماً عن العادة.

اسم شخصية «طوكيو»

غالباً ما تكون أكثر الأفكار ذكاءً مستوحاة من الأشياء البسيطة في الحياة اليومية. فيتميز المسلسل بميزة فريدة من ناحية اختيار أسماء الشخصيات، التي تحمل أسماء مدن مشهورة، والذي قد جاء بعد تفكير عميق، بدأ كل شيء عندما جاء مبتكر العمل أليكس بينا، إلى العمل ولم يكن لديه أي فكرة أنه سيلهم زميله جيسوس كولمينار باختيار القميص المناسب بكلمة «طوكيو» عليه. فعندما رآه كولمينار، خطرت له الفكرة مباشرة لتسمية شخصية «طوكيو» بهذا الاسم، ومن هنا بدأ كل شيء.

شخصية البروفيسور

تعتبر شخصية البروفيسور التي يلعبها الممثل ألفارو مورتي من الشخصيات التي لفتت انتباه الجمهور، خاصةً وأن كافة الشخصيات تسير بأسماء المدن الشهيرة حول العالم، باستثناء شخصيته المختلفة والفريدة، لكن العديد من المشاهدين لا يعلمون أن لديه اسم مدينة غير رسمي وهي مدينة الفاتيكان.

العرض الأول

جرى عرض المسلسل لأول مرة على قناة أنتينا 3، في 2 مايو 2017، بجزأين احتوى الموسم الأول على 9 حلقات، مدة عرض كل منها 70 دقيقة، والموسم الثاني احتوى على 6 حلقات، بينما حصلت نتفليكس في ديسمبر 2017، على حقوق عرضه وأعادت تجميع الجزء الأول بـ13 حلقة، مدة كل منها أقل من 45 دقيقة.

ومن الجدير بالذكر، بأن المسلسل قد تمكن من تحقيق ميزانية أصغر وكانت المشاهد فيه أكثر تواضعاً، والتي جرى تصويرها في شوارع مدريد، ولكن مع الوقت، تغير كل شيء بشكل كبير عندما ظهرت نتفليكس في الصورة، فتمكن العمل من الوصول إلى جزر خاصة، واستخدام طائرات هليكوبتر باهظة الثمن ومعابد بوذية تايلندية، والتي تكلف جميعها الكثير من المال، ولكنها تزيد أيضاً من التوتر وتجذب جمهوراً أكبر.

اسم المسلسل

كلمة «لا كاسا دي بابل» تعني باللغة الإسبانية «بيت الورق» وتم إطلاقها على المسلسل، لأن عمليات السرقة كانت تقع بدار صك العملة الملكية الإسبانية، وجرى تغيير اسم المسلسل من «سرقة الأموال» وهي الترجمة الحرفية لـ Money Heistباللغة الإنجليزية، كي يصبح أكثر منطقية لمحتوى العمل.

#بلا_حدود