السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021
No Image Info

محاسب يكرس نفسه لحماية السلاحف البحرية

بمجرد تلقيه مكالمة من صياد اصطاد سلحفاة عن طريق الخطأ قبالة ساحل المحيط الهندي في كينيا، يقفز فيكيري كيبوندا الذي ينتمي إلى مؤسسة (لوكال أوشن كونزيرفيشن) في سيارته لإنقاذها.

هذا العمل بعيد كل البعد عن مهنته السابقة كمحاسب.. إنه يكرس نفسه الآن لحماية السلاحف المهددة بالانقراض التي تواجه تهديدات متعددة- من التلوث إلى بيعها للطعام أو للأغراض الطبية التقليدية أو صنع المجوهرات.



عندما يتلقى كيبوندا مكالمة للمساعدة، يسارع لفحص السلحفاة بحثاً عن الإصابات التي تحتاج إلى العلاج في مركز إعادة التأهيل التابع للمنظمة. ثم تتم إعادتها إلى حديقة واتامو البحرية الوطنية.

قال كيبوندا «في اللحظة التي أضع فيها علامة على سلحفاة بأن صحتها جيدة وأطلقها مرة أخرى إلى المحيط حيث من المفترض أن تكون، أشعر بسعادة غامرة».

كينيا لديها 5 أنواع من السلاحف البحرية. جميعها معترف بها دولياً على أنها معرضة للخطر، ومحمية بموجب القانون المحلي مع عقوبة تصل إلى السجن مدى الحياة.



تعمل منظمة (لوكال أوشن كونزيرفيشن) على حلول جذرية مع المجتمعات المحلية. يزورها كيبوندا وآخرون بانتظام للتحدث عن أهمية المحيط الصحي لسبل العيش.

تعاون أكثر من 350 صياداً في واتامو مع المنظمة لسنوات.



في السابق، عندما كانوا يصطادون السلاحف بشباكهم، غالباً ما كانوا يقتلونها من أجل الطعام أو للأغراض الطبية التقليدية.

لا يزال ابتلاع المواد البلاستيكية في المحيط تهديداً آخر للسلاحف، ما يتسبب في انسداد داخلي يمكن أن يكون قاتلاً.

#بلا_حدود