السبت - 16 أكتوبر 2021
السبت - 16 أكتوبر 2021

استشاري نفسي: «لعبة الحبار» دراما تحرض على العنف

حذر استشاري نفسي من خطورة مسلسل لعبة الحبار على الأطفال والمراهقين، مؤكداً أنه يحرض على العنف، نتيجة مشاهد القتل والترويع التي يمتلئ بها العمل.



ورغم أنه لم يمر سوى أقل من شهر واحد على عرض الدراما الكورية «لعبة الحبار Squid Game» على نتفليكس، فإنه حقق نسبة مشاهدات ضخمة على مستوى العالم، وأثار الكثير من الجدل حول قصّته التي تعتمد على العنف والقتل، وهو الأمر الذي أثار الكثير من الجدل.



وأوضح استشاري الطب النفسي الدكتور جمال فرويز لـ«الرؤية» أن طبيعة العمل تعتمد على ألعاب وقصّة جذابة، وبالتالي سيرغب الأطفال والمراهقين في تقليدها، ما يترتب عليه الكثير من المخاطر والمشاكل النفسية للأطفال، وربما كان ذلك السبب وراء أن مدارس حذرت الأهالي من مشاهدة مسلسل لعبة الحبار Squid Game بعد أن أخذ الطلبة في تقاليد بعض ألعابه الدموية.



ويعتقد فرويز أن توقيت عرض مسلسل لعبة الحبار خطير جداً، لأنه جاء بالتزامن مع العودة للمدارس، وهذا يعني فرصة أكبر لتقليد الألعاب بالعمل الدرامي، ما يخلق الكثير من المشاكل بين المراهقين.



ودعا الاستشاري النفسي، الوالدين إلى إحكام رقابتهما على ما يشاهده أطفالهما، وفي حالة مشاهدة الابن مسلسل لعبة الحبار، من المهم أن ينتبه كلا الوالدين لتصرفاته، وفي حالة وجود أي محاولات للتقليد، فإن عليهما التحدث معه بطريقة لطيفة لتوضيح مخاطر هذا المسلسل.



وأشار إلى أن خطورة مثل هذه الأعمال على الأطفال تتمثل في أن سهولة اكتساب الأطفال أنماطاً سلوكية خاطئة نتيجة محدودية نضجهم العقلي والعاطفي، الأمر الذي يجعلهم سريعي التقبل للإيحاء ويميلون إلى محاكاة الآخرين، ومن هنا يقدمون على ارتكاب حوادث كثيرة عن غير قصد، نتيجة ميلهم إلى محاكاة سلوك خطر شاهده في الدراما أو السينما.



وأكد أن مشاهد العنف والقتل التي يزخر بها المسلسل ستؤدي إلى إحداث تشوهات نفسية لدى الأطفال والمراهقين، وإلى إصابتهم باضطرابات سلوكية، فضلاً عن أنها سترفع لديهم النزعات السلوكية العنيفة، نتيجة ميلهم إلى التقليد والمحاكاة.

.

#بلا_حدود