الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

الجسمي يتغنى بـ «حي بالشهامة» وبلقيس تشدو لـ «دار زايد»

استمتع جمهور الأغنية الطربية بليلة زانتها الأغاني الوطنية، في حديقة برج خليفة في دبي، أحياها الفنانان حسين الجسمي وبلقيس، أمس الأول، اللذان أنشدا بكوكبة من الأغاني الوطنية الحماسية، جاءت كلماتها تعبيراً عن الزهو بالاتحاد، وتجديد الولاء والانتماء للوطن في الذكرى الـ 47 لتأسيس الاتحاد.

وأشعل المطربان حماسة الحضور بطيف واسع من الأناشيد والأعمال الاستثنائية التي مزجت بين عذوبة الصوت وجمال الألحان، وغنّت بلقيس أولاً لـ «دار زايد»، وأعقبها الجسمي بـ « حي بالشهامة»، والتي جاء في كلماتها «مرحباً يا هلا حي بالشّهامة، مرحباً بالصّقور المخلصين، ضامنين الوطن صانوا احترامه، قدرهم عندنا عالي أو ثمين».

عز وشموخ

استهلت الحفل الفنانة بلقيس، التي أطلت على جمهورها بفستان وردي اللون ممزوج باللون الأزرق، وغنّت النشيد الوطني لدولة الإمارات، وردد الجمهور معها كلمات النشيد، رافعين علم الدولة عالياً، والذي رفرف في عز وشموخ.

وقدمت بلقيس مجموعة من الأغاني الوطنية، منها «دار زايد، دقوا خبيتي، أراهنكم، ويغار»، كما شاركت جمهورها بأغانٍ لفيروز.

وأوضحت الفنانة أنها سعيدة بمشاركة الإمارات احتفالات اليوم الوطني الـ 47، وتقدمت بالتهنئة إلى أصحاب السمو الشيوخ حكام الإمارات بالعيد المجيد.

بشرة خير

إلى ذلك، قدم الفنان الإماراتي حسين الجسمي وصلة غنائية أبهجت الجمهور الذي تعالت صيحاته وحماسته مع الكلمات الوطنية المعبرة، كما قدم الجسمي مجموعة من أشهر أعماله منها «بحر الشوق، بتعدي بحتة، الشاكي، حي بالشهامة، بشرة خير، والليل وحشة بدونك».

كما لبّى الجسمي طلبات الجمهور متنقلاً بين الأغاني الرومانسية والشبابية والوطنية، فغنى رائعة فيروز «نسم علينا الهوا»، وأعقبها بأغنية «أما براوة» للفنانة نجاة الصغيرة، وختم بأغنية «مرني» للفنان عبدالكريم عبدالقادر.

وقال الفنان حسين الجسمي إنه استمتع كثيراً بالحفل وما لمسه من حب واعتزاز في الجمهور الذي تفاعل مع أغانيه الوطنية التي رددها معه حباً للإمارات.
#بلا_حدود