الاحد - 23 يونيو 2024
الاحد - 23 يونيو 2024

سرور بن محمد وسيف بن زايد يكرّمان الفائزين بـ «أقدر لأصحاب الهمم»

كرّم سمو الشيخ سرور بن محمد آل نهيان، والفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، الفائزين في مسابقة أقدر لأصحاب الهمم، ضمن مسابقات برنامج خليفة للتمكين (أقدر) في موسمها الخامس بأبوظبي أمس، بحضور وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي.

وشهد سموهما حفل إطلاق وتوقيع مجموعة متميزة من كتب الأطفال، منها «فرسان، هذا أنا صاحب الهمة، والدنا زايد، رحلة الصيد، قصتي مع رمضان، حلم النجوم، رحلتي إلى إيطاليا، رحلتي إلى سيشيل، وشاطئ البحر في سيشيل»، وجميعها من إصدارات برنامج خليفة للتمكين (أقدر).

19 إصداراً أدبياً


كما شهد سموهما توقيع 19 من الأطفال الإماراتيين لإصداراتهم الأدبية ضمن المبادرة ذاتها من برنامج «أقدر»، وتتناول المؤلفات عدداً من المواضيع الوطنية وسبل تعزيز قيم الولاء والتضحية والفداء والإخلاص للوطن وقيادته الحكيمة، وتستعرض بعضها الأماكن السياحية في الإمارات وتاريخها المجيد.


وسلم سموهما شهادات التميز للفائزين في المسابقة المخصصة لهذه الفئة الغالية ضمن جهود «أقدر» في تمكين النشء وتعزيز قدراتهم ومهاراتهم ورفع مستوى الوعي لديهم.

إطلاق تطبيق أقدر

كما تم إطلاق «تطبيق مبادرة أقدر للكتابة لأصحاب الهمم»، حيث صممت منصة ذكية تتناسب مع الفئة المستهدفة تشمل خيارات عدة لتسهيل الوصول إلى المحتوى ورفع المشاركة بهدف توفير كافة الأدوات التي تسهل عليهم الاشتراك في المسابقة.

10 فائزين

وبلغ عدد الفائزين في مسابقة أقدر لأصحاب الهمم عشرة من أصل 100 مشاركة من جميع الجنسيات المقيمة بالدولة، حيث فاز كل من حمد حسن الحمادي من أبوظبي عن قصته «إنجازات على كرسي متحرك»، وحمدة المنصوري من أبوظبي عن قصتها «فتاة ملهم»، وأحمد العمودي من أبوظبي عن قصته «بابلو»، إلى جانب أحمد الدهماني من رأس الخيمة عن قصته «نعم أستطيع»، وغيرهم.

مؤلفات أصحاب الهمم

وتثري مسابقة «أقدر للكتابة» لأصحاب الهمم، الساحة المحلية بمؤلفات وكتب من صنع وتأليف هذه الفئة الأصيلة في المجتمع الإماراتي، وتأتي استكمالاً للمبادرات التي تخص الكتابة والقراءة التي تحتضنها الدولة، وستطرح هذه المسابقة سنوياً، وفقاً لمعايير محددة للاشتراك، وأخرى للجودة، وإتاحة حرية الاختيار للمؤلف في تحديد الموضوع الذي يرغب بالكتابة فيه.أوضحت الفائزة في المسابقة الإماراتية ناهد علي سياري، أنها تقدمت بقصتها الملهمة إلى المسابقة، وتتضمن تفاصيل عن حياتها الشخصية والتحديات التي واجهتها.

ولفتت إلى أن التنمر من أبرز التحديات التي واجهتها منذ ولادتها، فجعلها في فترة من حياتها انطوائية، ولكنها تمكنت من التغلب على ذلك بمواجهة العالم إلى شخصية تعشق النجاح، وتشارك في الأعمال التطوعية وتعرض تجربتها أمام الجميع.

وتطمح ناهد سياري إلى أن تكمل دراسة الدكتوراه في علم الجريمة، حيث إنها تحمل درجة الماجستير في التخصص ذاته، كما تهوى الرماية وتعشق القراءة.