الاحد - 03 يوليو 2022
الاحد - 03 يوليو 2022

«أبوظبي للغة العربية» يمكن المواهب بـ«الكتابة الإبداعية»

«أبوظبي للغة العربية» يمكن المواهب بـ«الكتابة الإبداعية»

أعلن مركز أبوظبي للغة العربية، التابع لدائرة الثقافة والسياحة- أبوظبي، وضمن مشاركته في فعاليات «شهر القراءة الوطني 2022»، عن إطلاق «برنامج الكتابة الإبداعية المتكامل»، والتي يسعى من خلالها إلى تعزيز المواهب الشابة بمختلف الفنون الأدبية، وتمكينها من تطوير أدواتها، والنهوض بقدراتها لإنتاج أعمال متميّزة في مختلف الحقول والمجالات الإبداعية.

ويطرح البرنامج سلسلة من الدورات والورش التدريبية على مدار العام، تضمن للمنتسبين الاستفادة من حقول: كتابة الرواية، والقصة القصيرة، والكتابة لأغراض التواصل الاجتماعي، إلى جانب فنون كتابة قصص الأطفال، وكتابة المقالة الصحفية، والكتابة النقدية حول الأدب، بالإضافة إلى مجالات إبداعية أخرى، مثل: كتابة النصوص المسرحية، والنصوص السينمائية، والكتابة النقدية، وفنون كتابة السيرة الذاتية، فضلاً عن تمكين المنتسبين من أدوات تحقيق المخطوطات.

وحول هذا الإطلاق، قال سعيد الطنيجي، المدير التنفيذي لمركز أبوظبي للغة العربية بالإنابة: «نسعى في المركز إلى الاستثمار في قدرات الشباب، والبناء عليها، لأننا نؤمن بوجود الكثير من المواهب والإبداعات لدى شريحة واسعة من هذا الجيل، حيث تشكل مسألة تمكين إنتاج المحتوى العربي والموهوبين هدفاً رئيسياً ضمن خططنا التطويرية، لذا حرصنا على أن يكون إطلاق هذا المشروع خلال شهر القراءة الوطني، لينسجم مع استراتيجية الدولة في تمكين العنصر البشري من مقدرات المعرفة، باعتباره الركيزة الأولى للنهضة الحضارية، ولنؤكد دورنا في تنمية القدرات ودعم الطاقات الإبداعية؛ ليكون لها القدرة مستقبلاً على رفد المكتبات، والحراك الثقافي بالكثير من المنجزات التي تدّل على مكانة الثقافة العربية وأصالتها».

وأضاف الطنيجي: «إن الفنون الإبداعية بمختلف أشكالها، أدبية كانت أم علمية ومعرفية، هي أدوات بناء للأمم، ولا توجد نهضة دون الاهتمام بالعنصر البشري، وتوعيته، وتدعيمه بمختلف أشكال المعرفة اللازمة، ونحن لدينا أسس قيّمة ننطلق منها؛ إلى جانب الإرث الطويل من المنجزات في مجالات الرواية والشعر والنثر، وصولاً إلى المسرح والسينما وعلم المخطوطات، مما يجعلنا نهتمّ بشكل أكبر في البحث عن نماذج واعدة تعيد هذا الوهج من جديد لحراكنا الثقافي وتضيف إليه، وتنطلق منه لتحاور الثقافات والشعوب الأخرى حول العالم».

ويتسنى للراغبين في الالتحاق بالبرنامج التسجيل عبر مواقع المركز وقنوات التواصل الاجتماعية الخاصة بالمركز.

ونظم المركز -وعلى امتداد شهر القراءة- سلسلة من الفعاليات والأنشطة الثرية والمتنوعة؛ التي تهدف إلى تعزيز ثقافة القراءة، وتمكين المجتمع من مختلف مصادر المعرفة، حيث صمم المركز جدولاً متكاملاً للحدث يضم ندوات، ومحاضرات، وورشاً، وأحداثاً ثقافية ومعرفية تستهدف جميع شرائح المجتمع.