السبت - 06 مارس 2021
Header Logo
السبت - 06 مارس 2021
No Image Info

The Midnight Sky.. عالم يائس يحاول إنقاذ سفينة فضائية في فيلم يفتقر للمشاعر

يمارس النجم جورج كلوني نجوميته ويعبر عن قدراته في الإخراج بجانب التمثيل في فيلم الخيال العلميThe Midnight Sky أو سماء منتصف الليل الذي يعتبر ناجحاً من ناحية كونه من أفلام الخيال العلمي، ولكنه كان يفتقر إلى إيقاع أسرع وشحنة عاطفية تربطه بإحساس الجمهور وتزيد من تعاطفهم معه.

يتتبع الفيلم العالم أوجستين الذي يعمل بمفرده في القارة القطبية، ويسارع الزمن لكي يمنع سولي ورفاقها من رواد الفضاء من العودة للأرض التي ضربتها كارثة كونية غامضة.

والحقيقة أن جورج كلوني يحظى بتقدير كبير في مسيرته في الإخراج التي كانت بدايتها قوية مع الأعمال الدرامية التي حظيت بترحيب جيد مثلGood Night وGood Luck وThe Ides of March، ومع ذلك فإن أعماله الأخيرة مثلThe Monuments Men and Suburbicon فشلت في أن تستحوذ على إعجاب النقاد والجمهور.



No Image Info



هذا التأرجح في مجال الإخراج السينمائي يجعل من الصعب أن نقرأ في فيلمه الأخيرThe Midnight Sky أو سماء منتصف الليل، الذي يحاول فيه اقتحام دراما الخيال العلمي.

زمن الفيلم في عام 2049، بعد أسابيع قليلة من كارثة ضربت الأرض. ومع إخلاء سكان الكوكب، يختار العالم أوجستين «كلوني» أن يظل هناك لأنه مصاب بمرض خطير وليس لديه وقت طويل للحياة.

وينتقل العالم للعيش في مختبر بالقارة القطبية مخصص لمراقبة المهام الفضائية. ويكتشف أن طاقم سفينة فضاء في طريقهم للعودة للأرض بعد أن أنجزوا مهمتهم على كوكب المشتري حيث كانوا يختبرون إمكانية صلاحية أحد أقماره لمعيشة سكان الأرض.

No Image Info



ويكتشف أوجستين فتاة صغيرة مختبئة في المرصد تدعى إريس «كولين سبرنجال»، ويقرر أن يخرج معها إلى نقطة أخرى لكي يعثر على مكان لتقوية إشارات التواصل اللاسلكية لكي يحذر طاقم السفينة مما حدث على الأرض.

ورغم أن الفيلم صنع بالأساس لنتفليكس لكي يشاهد عبر منصتها الرقمية، إلا أنه يصلح بامتياز للعرض على شاشات السينما.

من الناحية الفنية، الفيلم مثير للإعجاب للغاية، يتمتع بتأثيرات بصرية حادة وإنتاج سخي، يساعد على دمج المشاهدين في أجوائه.



No Image Info



والموقعان الرئيسيان في الفيلم يتمثلان في القطب الشمالي، والفضاء الخارجي – ما يؤكد على الشعور بالوحدة والعزلة التي تشعر بها الشخصيات، وتصور بكفاءة قسوة مواقفها.

وهناك شعور عام بالعجز يسري في جميع أنحاء الفيلم يتضح بشكل أكبر عبر القطع الثابت للكاميرا على وجه وأماكن كلوني.

ورغم بعض الهنات في السيناريو الذي كتبه مارك إل سميث، ينجح المخرج في الانتقال بسلاسة ذهاباً وإياباً بين أوغسطين وإيريس في القطب الشمالي وطاقم السفينة الفضائية.



No Image Info



ومع ذلك، لا يتفاعل أي من أفراد الفيلم على المستوى العاطفي، أو بمعنى آخر، يخلو العمل من لحظات الشجن والمشاعر الجياشة، رغم أن هناك مشاهد عديدة كان يمكن استثمارها درامياً مثل جلوس طاقم السفينة الضائعة بين الصور المجسمة لأصدقائهم وعائلاتهم من الأرض لاستعادة الذكريات.

كما افتقر رسم الشخصيات إلى العمق الدرامي، فلم نشهد سوى ما هو ظاهر فوق السطح، ما جعل هناك فجوة بين المشاهدين وأبطال الفيلم برغم النوايا الطيبة لكلوني الذي كان الاستثناء الوحيد بأدائه القوي وهو يلعب دور الرجل المحطم الذي يقترب من نهاية حياته.



No Image Info



يتبقى أن الفيلم خطوة في الاتجاه الصحيح لكلوين كمخرج، مع الأمل أن يعود في التجربة المقبلة للتألق الذي حققه في أعماله الأولى في هذا المجال.

الفيلم من إخراج جورج كلوني الذي يشارك في التمثيل مع فيليستي جونز، ديفيد أويلو، كولين اسبرنجال.

#بلا_حدود