الأربعاء - 18 مايو 2022
الأربعاء - 18 مايو 2022

بريتني سبيرز ترفض تعويض والدتها بـ660 ألف دولار

بريتني سبيرز ترفض تعويض والدتها بـ660 ألف دولار

سبيرز تتهم والدتها أن لها دوراً في فرض الوصاية عليها.

اعترض محامي نجمة البوب الأمريكية بريتني سبيرز على طلب والدتها من المحكمة الحصول على تعويض بقيمة 660 ألف دولار مقابل أتعاب المحاماة التي صرفتها أثناء خضوع المغنية للوصاية.

وقدم ماثيو روزنغارت وثائق للمحكمة تطلب رفض طلب لين سبيرز من ابنتها دفع كلفة فواتيرها القانونية الضخمة.

وصرّح روزنغارت لمجلة «فارايتي» من أمام المحكمة العليا في لوس أنجلوس بأن «بريتني كانت هي المعيل الوحيد لأسرتها على مدى عقود، وكانت تصرف من أموالها على الأسرة بأكملها».

وقال إن سبيرز ترفض دفع المطالبة لوالدتها، مؤكداً عدم وجود سند قانوني يؤيد ما تقدمت به لين سبيرز «لأنها لم تكن طرفاً رسمياً في قضية الوصاية القانونية على المغنية».

وتقدم محامو والدة سبيرز بطلب دفع فواتير الخدمات القانونية في 1 من نوفمبر 2021، قبل قرار المحكمة إنهاء الوصاية على المغنية في 12 من نوفمبر، بعد أكثر من 13 عاماً من إدارة أموالها وممتلكاتها عن طريق والدها.



وجادل محامو لين سبيرز بأن حياة المغنية بدأت تتغير للأفضل في السنوات الأخيرة قبل إنهاء الوصاية بفضل جهود والدتها مع فريق من المحامين.

ونفت المغنية وقتها أن يكون لولدتها دور خفي في تحسين حياتها خلال فترة فرض الوصاية القانونية عليها.

وعلى العكس، شنت سبيرز هجوماً على والدتها عبر منشور تم حذفه لاحقاً على إنستغرام، واتهمتها بالتسبب في تدمير حياتها.

وكتبت المغنية «ما لا يعرفه الناس هو أن أمي هي التي أعطت والدي فكرة فرض الوصاية القانونية، لقد دمرت حياتي».

وأشار محامي سبيرز، أن والدة بريتني كانت تقيم على مدى 10 سنوات في منزل كبير تمتلكه المغنية في لوس أنجلوس، كما كانت المغنية تتكفل بجميع خدمات الهاتف والتأمين والضرائب على الممتلكات وحتى أعمال تنسيق الحدائق ومكافحة الآفات وصيانة المسابح والإصلاحات.