الخميس - 25 يوليو 2024
الخميس - 25 يوليو 2024

لأنك لست وحدك

لأنك لست وحدك
حبيبة عوض طالبة جامعية - الإمارات

الحياة ليست وظيفة تستقيل منها حين تريد بل إنها ساحة رقص فلا تيأس لأن اليأس موت، وسيمر عليك أناس يراقصونك، فتشعر بالسعادة، ثم تستوعب أنهم رموك أرضاً وأنك أنهكت، وإذا شعرت بذلك فاذهب، تأمل النجوم.. احتضن من تحب، تكلم، اكتب، ارسم، واسترح، لكن المهم لا تستسلم، فمع الأيام ستتعلم الرقص وبين الفترة والأخرى، استرح.

انعزل لكنك ستعود بقوة وتجتاح الساحة، ويقف كل من تخلى عنك منبهراً بمهاراتك، واعلم أن الحزن مدقع وأنه أحياناً يفوز، لكن هناك من يسمعك، وهناك من يفهمك، لأنه كان في المكان ذاته الذي أنت فيه الآن.


اعلم دائماً أنك حين تسلب نفسك الحياة، فأنت تسلب من يحبك الروح.. فهل تحب أن يموت الكل بسبب لحظة فازت أحزانك فيها؟


فيا أيها الجميل، لا تستسلم حين تفكر أن تستقيل من الحياة، وفكر لِمَ تماسكت كل هذه المدة، صحيح أنك قد تشعر يومياً بأنك مرهق، وأن العالم يخطو على قلبك بحذاء من حديد، وترى وتسمع الشياطين بنفسك تحوم حولك تبتسم وتصرخ في عقلك فتبكي وتشهق مرات وحدك.

لا تنتظر من الآخرين رؤية ما تخفيه أنت، واعتمد على نفسك، وكن قوياً، ساعد غيرك وابتسم وكُن مميزاً، وقدم العون والعناق والمكان الآمن لغيرك، وارقص وستصبح محترفاً يوماً ما.. ومهما يكن فستضحك من قلبك يوماً ما.

ستمر العاصفة، وسينقضي الحاضر، لكنني في النهاية لا أريد الكذب، والقول: إن غداً أجمل فليس عندي علم الغيب، فلربما يكون الغد أصعب وأكثر إرهاقاً، لكن تذكر أن عليك دائماً أن تكون صلباً كي لا تنكسر وقوياً حتى تتجاوز العقبات، وصبوراً لتُثَاب.

وفي النهاية، ستعيش الحياة بصعوباتها، وستتحدى المجهول، وستكون ضوءاً لغيرك.. أتعلم لماذا؟ لأنك لست وحدك.