الثلاثاء - 05 يوليو 2022
الثلاثاء - 05 يوليو 2022

كيف أعرف أني حامل ببنت؟.. 9 علامات تقليدية لكن هل هي صحيحة؟

كيف أعرف أني حامل ببنت؟.. 9 علامات تقليدية لكن هل هي صحيحة؟

كيف أعرف أني حامل ببنت؟

معرفة نوع الجنين، من أول وأهم الأشياء التي تتشوق المرأة الحامل لمعرفتها، بداية من اليوم الأول للحمل، وبصرف النظر عن رأي الطبيب أثناء الفحص بالموجات فوق الصوتية التي تمت بعد الشهر الثالث، فهل من الممكن التنبؤ بجنس الطفل؟

قد يشير الأصدقاء والعائلة إلى علامات إنجاب فتاة أو ولد، ولكن معظمها من المحتمل أن يعتمد على الفولكلور بدلاً من العلم، فسوف يناقش هذا المقال بعض العلامات التقليدية التي تشير إلى أن شخصاً ما ينجب فتاة، وكذلك ما إذا كان لديهم أي دليل علمي يدعمهم.

كيف أعرف أني حامل ببنت



هناك بعض العلامات التي يمكنك من خلالها معرفة نوع الجنين، وخاصة إذا كنتِ حاملاً في بنت، لكن لا يمكن الاعتماد عليها بشكل كامل، لأنها تختلف من امرأة إلى أخرى، لكنها في النهاية علامات تقليدية تتبعها العديد من النساء حول العالم، ومنها ما يلي:

1. غثيان الصباح الشديد

قد يكون غثيان الصباح الحاد علامة على الحمل بفتاة، يعتقد بعض الناس أن غثيان الصباح الحاد هو علامة على وجود فتاة، خاصة مع إشارة الأبحاث الحديثة إلى أن الشعور بالمرض أثناء الحمل قد يكون مرتبطاً بجنس الطفل.

ووجدت دراسة عام 2017، أن المرأة التي تحمل في فتاة، تشهد المزيد من الالتهاب، عندما تعرضت أجهزتهم المناعية للبكتيريا، مقارنة بالذين يحملون الأولاد.

قد يؤثر هذا الاختلاف على الطريقة التي تعاني بها النساء اللائي يحملن بالفتيات من غثيان الصباح، وقد يشعرون بتوعك أكثر من الذين يحملون بالأولاد.

2. تقلبات مزاجية شديدة

غالباً ما تتسبب التغيرات الهرمونية أثناء الحمل في التقلبات المزاجية، لكن يعتقد بعض الناس أن النساء اللائي يحملن الفتيات لديهن مستويات أعلى من هرمون الإستروجين ونتيجة لذلك يكون مزاجهن أكثر، وذلك بسبب ارتفاع مستويات الهرمونات أثناء الحمل وتنخفض بعد الولادة بغض النظر عما إذا كان الطفل ذكراً أو أنثى.

3. زيادة الوزن حول الوسط

إذا اكتسبت المرأة وزناً كبيراً حول وسطها أثناء الحمل، يعتقد البعض أن هذا يعني أنها ستنجب فتاة، وقد يعتقدون أيضاً أن اكتساب الوزن في مقدمة الجسم يشير إلى وجود صبي.

لذلك لا تدعم الأدلة العلمية هذه النظرية، باعتماد اكتساب المرأة للوزن أثناء الحمل على نوع جسمها، ولكنه يرجحها إلى النظام الغذائي المتبع، وهل المرأة تخضع لحمية مناسبة مع الحمل أم تتناول كل ما تشتهى إليه بكميات كبيرة؟

4. شكل البطن

البطن عند الحمل في فتاة، تكون عالية ومنتشية، على عكس الولد، فهي من أكثر العلامات المتكررة مع السيدات الحوامل في فتيات، لكن على الرغم من شعبيته، إلا أن هذا ليس له أساس علمي.

يعتمد مكان حمل المرأة لطفلها على:



  • نوع الجسم


  • زيادة الوزن


  • مستوى اللياقة البدنية


  • قوة العضلات


5. اشتهاء السكر

غالباً ما تعاني النساء من الرغبة الشديدة في تناول الطعام عند الحمل، يعتقد بعض الناس أنه إذا كانت المرأة تشتهي السكر، فقد تحمل فتاة، في حين أن الرغبة الشديدة في تناول الطعام قد تشير إلى صبي.

لا يوجد دليل علمي يشير إلى أن الرغبة الشديدة في تناول الطعام أثناء الحمل يمكن أن تشير إلى جنس الجنين، لكن البعض يعتمد هذه الطريقة في معرفة نوع الجنين، في الأسابيع الأولى من الحمل.

6. مستويات الإجهاد

إذا كانت المرأة تعاني من مستويات عالية من التوتر قبل الحمل، فقد تكون أكثر عرضة لإنجاب فتاة.

مستويات التوتر لدى المرأة قبل الحمل قد تؤثر على جنس الطفل، وجدت دراسة أجريت عام 2012 علاقة بين مستويات هرمون الإجهاد الكورتيزول ونسبة المواليد من الذكور إلى الإناث.

وفي هذه الدراسة، كانت النساء اللواتي لديهن مستويات عالية من الكورتيزول أكثر احتمالية من الناحية الإحصائية لإنجاب فتاة، وفي دراسة أجريت عام 2013 وجدت أن في العامين التاليين لزلزال جزيرة يونانية زاكينثوس، انخفض معدل المواليد الذكور، واشتبه الباحثون في أن زيادة مستويات التوتر في مجتمع الجزيرة أثرت على نسبة المواليد.

وعلى الرغم من ذلك إلا أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث لفهم الصلة بشكل صحيح بين التوتر وجنس الأطفال الذين لم يولدوا بعد.

7. البشرة الدهنية والشعر الباهت

يعتقد بعض الناس أن وجود بشرة دهنية وشعر باهت قد يعني أن المرأة تحمل فتاة، لكن من ناحية أخرى، قد ترتبط التغييرات في إنتاج الزيت أو مظهر الشعر أثناء الحمل بالتغيرات الهرمونية أو التغييرات في النظام الغذائي.

8. تسارع ضربات قلب الطفل

من أشهر العلامات على الحمل في جنين فتاة، زيادة سرعة نبضات القلب على المرأة الحامل، رغم أن الباحثين كشفوا عن زيف هذه الأسطورة منذ عقود، في دراسة أكدت أنه لم يوجد فرق كبير بين معدل ضربات القلب لدى الأجنة الذكور والإناث.

9. حجم الثدي

إذا كان ثديك الأيسر أكبر من اليمين عند الحمل، فهذا يعني على ما يبدو أنك سترزقين بفتاة، وإذا كان ثديك الأيمن أكبر فمن المفترض أن يكون لديك ولد، لكن هذه أيضاً علامة غير دقيقة، وقد تختلف من سيدة إلى أخرى.

كيف أعرف أني حامل ببنت أو ولد عن طريق البول؟



بول الأم عينة اختبار يمكن عن طريق معرفته جنس الطفل سواء كان ولداً أو فتاة، قبل موعد فحص السونار الذي يخبرك بنوع الجنين، والذي يكون دقيقاً بنسبة 99%، لكن لا يمكن الخضوع لها قبل 9 أسابيع بعد نهاية الدورة الشهرية الأخيرة.

يتم تحقيق ذلك عن طريق اختبار الحمض النووي غير الجراحي للتنبؤ بالجنس الذي يتم إجراؤه في مختبر معتمد ومجهز أيضاً لإجراء اختبار الحمض النووي للأم والأب على درجات عالية من الدقة.

هذه الطريقة الدقيقة، بها العديد من المزايا مقارنة بالطرق الأخرى، بما في ذلك الدقة وسهولة سحب العينات، ثم يتم التخلص من شظايا الحمض النووي للجنين مع بول الأم، ومن المهم ملاحظة أن الحمض النووي ليس كاملاً وملفوفاً كما هو الحال عند العثور عليه في نواة الخلية ولكنه ببساطة في قطع صغيرة، هذه القطع كافية لاستخدام تقنية تُعرف باسم تفاعل البوليميراز المتسلسل PCR لتحليل القطع القصيرة من الحمض النووي.

لدى الذكور 23 زوجاً من الكروموسومات XY والإناث 23 زوجاً من الكروموسومات XX، الذكور فقط لديهم كروموسوماتY، لذلك من الواضح أنه إذا تم العثور على شظايا كروموسوم Y في البول، فإن الأم الحامل ستنجب طفلاً، وإذا لم يكن هناك كروموسوم Y، فسيكون الطفل فتاة.

لكن للأسف الاختبارات المنزلية للهرمونات التي يتم إجراؤها على بول الأم، معدل نجاحها منخفض جداً- يصل إلى 45% في كثير من الحالات على الرغم من أن هذا يزيد في الأسبوع الـ12.

طريقة أخرى لمعرفة نوع الجنين عن طريق البول



الأطباء والعلماء أكدوا أن الطرق التقليدية التي تتبعها الأمهات في المنزل، للكشف عن نوع الجنين، ليست دقيقة بالقدر الكافي الذي يؤكد لكِ أنك حامل في بنت أو ولد، ولكن عادة ما تلجأ إلى الأمهات إلى طرق الجدات، حتى ترضي فضولها، لحين موعد الكشف عن نوع الجنين عن طريق فحص السونار.

اختبار البول مع الملح في الصباح قبل تناول أي طعام، من أنجح الاختبارات في معرفة نوع الجنين، وعادة ما تستخدم هذه الطريقة من بداية الأسبوع الثامن من الحمل.

وتتمثل طريقة الاختبار كما يلي:

أحضري كوب بلاستيك شفاف، ثم ضعي عينة من البول لكن قبله ضعي ملعقة صغيرة من الملح، وعندما يمتلئ الكوب إلى نصفه، انتظري لمدة 4 دقائق، ولاحظي تغير اللون أو تعكره.

في حالة تكوين طبقة من الفقاقيع على سطح الكوب، فأنت حامل في ولد، وإذا لم يتغير أي شيء في الكوب فذلك يشير إلى أنك حامل في فتاة.

لم تثبت حتى الآن فاعلية هذه التجربة أو مدى صحتها، ولكن العديد من الأمهات يلجأن إليه قبل الخضوع إلى الاختبارات الطبية الدقيقة، لعدم التحلي بالصبر والتشوق لمعرفة جنس المولود القادم.

هل يمكن أن يتنبأ نبض قلب الطفل بجنسه؟



قياس معدل ضربات قلب الجنين، يمكنه أن يخبرك بنوع الطفل، هذه واحدة من أشهر الأساطير التي تتداولها السيدات الحوامل طيلة فترة الحمل، حتى يتمكنوا من معرفة نوع الجنين، قبل فحص السونار.

السبب في انتشار هذه الطريقة، هو فحص السونار الذي يتم من خلاله سماع نبضات قلب الجنين ومعرفة الطبيب لجنسه، لكن الأبحاث العلمية أكدت أن هذه الطريقة ليس لها أي دليل علمي، وتميل المعتقدات المماثلة إلى أن تكون أساطير.

يدعي الكثير من الناس أنه يمكنهم التنبؤ بجنس الطفل باستخدام علامات مثل حجم ثدي الأم أو وضع الجنين في الرحم، ومع ذلك فإن القليل من الأدلة العلمية تدعم هذه الادعاءات.

لكن ماذا عن معدل ضربات قلب الجنين كمؤشر للجنس، وهل يساعد بالفعل في تحديد نوع الطفل سواء ولد أو بنت.

هل يمكن أن تشير معدلات ضربات قلب الأطفال إلى جنسهم؟



لم تجد الدراسات أي علاقة بين معدل ضربات قلب الجنين وجنسه، بالنسبة للبعض قد تكون هذه فكرة مثيرة، لأن الطبيب يمكنه تحديد معدل ضربات القلب من الأشهر الثلاثة الأولى قبل أن تظهر الموجات فوق الصوتية جنس الطفل.

ويُعتقد أن نبض القلب أقل من 140 نبضة في الدقيقة يشير إلى وجود طفل ذكر، بينما يشير تسارع ضربات القلب إلى وجود أنثى.

لكن للأسف لا يوجد دليل على صحة هذا، خاصة بعد بحث عدد من الدراسات عن وجود صلة بين معدل ضربات قلب الجنين وجنسه.

ففي عام 2006، وجدت إحدى الدراسات عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين معدلات ضربات قلب الجنين لدى الذكور والإناث.

وأخذ الباحثون معدلات ضربات القلب المسجلة على 477 صورة بالموجات الصوتية تم التقاطها خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل وقارنوها بالموجات الصوتية التي تم التقاطها خلال الثلث الثاني من الحمل، والتي استخدمها الأطباء لتحديد جنس الجنين، وخلصوا إلى أن معدل ضربات قلب الجنين لم يكن مؤشراً على جنسه.

وفي عام 2016، نظرت دراسة في 332 أنثى و323 ذكراً ومعدل ضربات قلب الجنين المسجلة خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ولم يجد هؤلاء الباحثون أيضاً فرقاً كبيراً بينهم.

متى يمكنك معرفة الجنس؟



الطريقة الوحيدة للتأكد تماماً من جنس الطفل هي الانتظار لحين فحص السونار، الذي يقدم أفضل تنبؤات بعد 18 أسبوعاً من تاريخ الحمل، يستخدم هذا الإجراء موجات صوتية عالية التردد لمسح تجويف البطن والحوض.

يبدأ أخصائي الرعاية الصحية عادةً بوضع الجل على البطن، ويعمل الجل كموصل للموجات الصوتية، ثم يستخدمون قطعة من المعدات تسمى محول الطاقة لإرسال موجات صوتية إلى الرحم، ترتد الموجات الصوتية عن عظام الطفل ويلتقطها محول الطاقة.

يُنشئ الجهاز صورة بالأبيض والأسود للجنين والمشيمة على الشاشة، وهذه الصورة تسمى سونوغرام، وتميل النساء الحوامل إلى إجراء فحوصات بالموجات فوق الصوتية بين الأسبوعين 18 و22 من الحمل.

يمكن أن يساعد هذا الفحص الطبيب في:



  • تحديد موعد الولادة


  • البحث عن وجود توائم أو طفل واحد


  • تحقق من موضع المشيمة


  • البحث عن علامات المضاعفات المحتملة




قد يكونون قادرين أيضاً على التنبؤ بجنس الطفل، ومع ذلك يمكن أن تتأثر دقة هذا التنبؤ بالعديد من العوامل، مثل مرحلة الحمل ووضعية الجنين.

يعتمد عدد الموجات فوق الصوتية التي يتم إجراؤها أثناء الحمل على مقدم الرعاية الصحية، وقد يطلب الأطباء الموجات فوق الصوتية في مراحل مختلفة لأسباب مختلفة.

خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، قد يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية من أجل:



  • تأكيد الحمل


  • تأكيد ضربات القلب


  • تحديد عمر الحمل


خلال الثلث الثاني من الحمل، قد يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية من أجل:



  • تشخيص تشوه الجنين


  • تأكيد حالات الحمل المتعددة مثل التوائم أو الثلاثة توائم


  • التحقق من صحة الجنين


خلال الثلث الثالث من الحمل، قد يستخدم الطبيب الموجات فوق الصوتية من أجل:



  • فحص حركات الجنين


  • فحص وضع الجنين في الرحم


  • تحديد أي مشاكل في الرحم أو الحوض


في ختام مقالنا عن كيف أعرف أني حامل ببنت، نود أن نؤكد لكِ أن هناك العديد من الطرق الموثوقة لتحديد جنس الطفل، منها فحوصات الموجات فوق الصوتية واختبارات الدم الدقيقة للغاية وهي آمنة للأم والطفل، ويفضل الابتعاد عن الطرق والعلامات التقليدية، لأنها أقل دقة.